استراتيجيات تقييم المشاريع

سواء كنت صاحب عمل أو متجرًا يتسع لـ 10 أشخاص أو شركة صغيرة بها 500 موظف، عندما ينّفذ نشاطك التجاري مشروعًا، فمن المحتمل أن تحتاج إلى خطة لإدارة المشروع تشرح أهدافك ونتائجك، بدءًا من بدء التشغيل وانتهاءً بمهمة تقييم مدى تحقيق المشروع لأهدافه هو جزء لا يتجزأ من تخطيط المشروع. يوفر تقييم المشروعات التجارية الصغيرة فرصًا استراتيجية لنشاطك التجاري لتحسين عملياته والمشروع نفسه.

مقاييس المشروع

حدد النتائج التي سيقيسها مشروعك والتي تقيِّم أداء المشروع. أوصف نوع التحليل الذي ستقوم به على البيانات الأولية. في مشاريع مثل التكنولوجيا أو خدمات البرامج، تتضمن المقاييس الشائعة إجمالي التكاليف ووقت الإنتاج والتنفيذ. قد تستخدم مشاريع الأعمال الأخرى إحصائيات مقارنة مثل إجمالي أو عدد الوحدات المستهدفة التي تستوفي مواصفات المشروع. تقيس مقاييس التقييم أيضًا بيانات خط أساس الكمية مقابل البيانات التي يتم جمعها على فترات زمنية محددة، مثل العرض التجاري أو إحصاءات أو أخذ العينات للسلع. كما يمكن استخدام البيانات الأولية، مثل التقييمات الذاتية للموظفين أو المعرفة والمهارات والقدرات قبل الاختبارات وبعدها لتقييم المشروع.

الإطار الزمني للتقييم

يعد تحديد إطار زمني لتقييم مشروعك من الاعتبارات الهامة عند تقييم مشروعك. حدّد تاريخ تقييم المشروع ليكون بعيدًا بما يكفي عن تاريخ التنفيذ لإتاحة الوقت لتحقيق النتائج التي يمكنك قياسها، لكن لا تضع جدولًا زمنيًا للتقييم بالقرب من نهاية المشروع. قد يضيع عملك فرصًا لإجراء تغييرات تزيد من نجاح المشروع. عيّن وقتاً أوليًا لتقييم التقدم في المرحلة التي يتم بواسطتها قياس 25٪ من نتائجك استنادًا إلى خطة المشروع. حدد موعدًا ثانيًا بنسبة 50٪ من اكتمال المشروع. تجنب التقييمات المستمرة أو المتكررة التي تعطل تنفيذ المشروع.

إدارة البيانات

يعتبر جمع البيانات وتحليلها عنصرين أساسيين في عمليات تقييم المشروعات. حدد الأدوات اللازمة لجمع وتحليل وإعداد تقرير عن مقاييس مشروعك. غالبًا ما يحدد نوع المشروع الذي يتم تقييمه لنشاطك التجاري طرق جمع البيانات التي يمكنك استخدامها بفعالية. الاستبيانات والبرامج الإحصائية وجداول البيانات وقواعد البيانات هي أدوات مشتركة لجمع بيانات التقييم وإعداد التقارير. الانتظار حتى يتم تنفيذ المشروع لإعداد أدوات بيانات التقييم الخاصة بك يمكن أن يؤدي إلى فقدان البيانات.

الاعتبارات

تحتاج الشركات الصغيرة في كثير من الأحيان إلى الموازنة بين الحاجة إلى جودة التقييم مقابل امكانية التكلفة وامكانية الموارد البشرية. يمكن أن تتطلب عمليات التقييم الداخلية أو غير الرسمية للمشروعات الصغيرة إعادة تخصيص مؤقتة لوقت موظفي الشركة، ولكن إكمال مهام جمع البيانات وإعداد التقارير لتقييم المشروعات متعددة السنوات أو المشاريع المعقدة قد يستهلك موارد بشرية ومالية قد تؤثر على أرباحك النهائية. غالباً ما يستخدم التقييم غير الرسمي أو الداخلي موارد أقل من الشركة، الاستعانة بمصادر خارجية لتقييم مشروعك يستهلك المزيد من مواردك المالية؛ ولكن من المرجح أن ينتج المقيم المستقل تقييمًا أكثر موضوعية وأعلى جودة لأنه ليس له مصلحة في المشروع. اختر استراتيجية تقييم داخلية أو خارجية تتوافق مع امكانيات شركتك وامكانيات موظفيك. ضع في اعتبارك تقييم المشروع من الداخل ومن مصادر خارجية لتستفيد من كلا النهجين لإنتاج تقييم فعال من حيث التكلفة ولأنه يوفر بيانات موثوقة لاحتياجات شركتك.

الابتكار لتأثير فعّال

في يوم السبت الموافق 24 مارس 2018م، تشرفت بتمثيل شركتنا أوشن إكس للاستشارات الإدارية والمالية في مدينة بوسطن بالولايات المتحدة الأمريكية، وذلك بحضور منتدى “الابتكار لتأثير فعّال” والذي قام بتشريفه حضور سيدي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان – حفظه الله- على هامش زيارته التاريخية للولايات المتحدة الأمريكية.

أُقيم المنتدى بمشاركة عدد كبير من الجامعات والجهات الداعمة للتقنية الحديثة وريادة الأعمال في البلدين، ومن خلال حضوري لجلسة حوارية خاصة بـ “ريادة الأعمال” قمت بتلخيص مجموعة من المعلومات التي استفدت منها شخصياً ورغبت بمشاركتها، وهي كالتالي:

* كجهة داعمة حاضنة كنت أو مسرعة، يجب أن تؤمن بإمكانية رواد الأعمال بخلق الإبداع في حل المشاكل عوضاً عن حل المشكلة فقط، وهي الطريقة المثلى لتطوير مهاراتهم بشكل كبير ومؤثر.

* لتصنع مجتمع مليء برواد الأعمال الناجحين، يجب أن نخلق ثقافة التعاون والتكامل بينهم.

* الاستثمار في فريق العمل هو الاستثمار الحقيقي والأساسي الفعّال لضمان نجاح المشاريع الريادية.

*الحاضنات في الجامعات الأمريكية هي مقر للاستثمار في الطلاب وليس مصدر للحصول على الأموال.

*  الفشل، ضرورة لكثير من المشاريع، فهو ما يصنع رواد أعمال حقيقين ويقلل المخاطر ويقرّب رائد الأعمال خطوة للنجاح في مشاريعه القادمة.

* الجامعات الداعمة لريادة الأعمال والتنمية البشرية تجذب الشركات الكبيرة للتعاون معها.

* ترك مساحة للمحتضنين في الحاضنات ومسرعات الأعمال للعمل وحدهم مع مراقبتهم عن بعد للتأكد من نجاحهم، يسهم في خلق مجتمع قيادي فعّال.

* كثير من الجامعات في أمريكا تخلت عن فكرة امتلاك حقوق أو حصص في المشاريع التي تدعمها، ويعود ذلك إلى هدف تمكين الشباب بشكل أكبر.

*  من أكبر عيوب ومعوقات ريادة الأعمال في الجامعات، هو انعزالها وانفصالها عن العالم المحيط بها.

*  يجب تحديد نوعية المشاريع التي يتم الاستثمار فيها في الحاضنات من البداية، والتفريق ما بين كونها Innovative Push أو Market Pull، وبإمكانك معرفة المزيد من التفاصيل عن الموضوع عن طريق الرابط التالي  https://www.youtube.com/watch?v=tpHaN2YrEiM

* لنجاح وتطوير بيئة ريادة الأعمال في المملكة أو في أي مكان بالعالم، يجب التركيز على ثلاثة محاور:

1. الإيمان بالقدرات البشرية الموجودة والاستثمار فيها.

2. فهم منظومة ريادة الأعمال بشكل فعّال بعيداً عن السطحية يسهم في بنائها.

3. التكامل بين الجهات الداعمة الموجودة في المنطقة (التمويل، الاستشارات، الحاضنات، وغيرها).

* التعلم الذاتي، والاكتشاف، والفضول للحصول على المعلومة، ضرورة لتشكيل شخصية رائد الأعمال.

 

ختاماً، التجربة بمجملها كانت مميزة، والإضافة الأكبر اكتسبتها من خلال التواصل مع أصحاب الخبرات المختلفة والتي تضيف لك ولخبرتك ومعرفتك بشكل كبير، بالإضافة إلى الملاحظات والتوصيات الكثيرة والمختلفة القيّمة من المشاركين.

في نظري ومن واقع تجربة، بعض تلك التوصيات والتجارب غير مقنعة، ولا يمكن أن يطبّق وينجح في السعودية كل ما تم تطبيقه في أمريكا بشكل مماثل وكامل، لكن يكمن الهدف في خلق مجتمع حيوي، واقتصاد مزدهر، ووطن طموح.

إبراهيم الزهيميل – الرئيس التنفيذي لشركة أوشن إكس للاستشارات الإدارية والمالية

6 نصائح بسيطة لتوثيق إجراءات عملك

لا يحب رواد الأعمال عمومًا الإجراءات الصارمة، في الشركات الناشئة أو الشركات الصغيرة، قد يبدو تنفيذ إجراءات مكتوبة رسمية أمرًا غير طبيعي لقيادة الإبداع الذي تريده. مع ذلك، فإن الإجراءات ضرورية، لأنها تعمل  على صقل المهارات والقدرات الإدارية والسلوكية بالأسلوب الذي يرفع من فعالية الأداء للأعمال الإدارية، و تمكن من تدريب الموظفين الجدد، وتجنبك المشاكل مع الهيئات التشريعية، في بعض الحالات قد تكون الإجراءات المكتوبة متطلبًا قانونيًا.ومن خلال توثيق هذه الاجراءات تستطيع الجهة متابعة جميع العمليات التي تمارسها لإنجاز الخدمة.

بالنسبة لشركة ناشئة أو شركة صغيرة، لا يجب أن تكون الإجراءات مثل التي تنتجها بعض الشركات الكبرى. يمكنك أن تجعلها خفيفة وبسيطة ومرنة في حين أنك تستفيد من وجودها في مكانها.

فيما يلي سبع طرق لتنفيذ إجراءات خفيفة وبسيطة وسهلة:

1. استخدم مخططات بيانية لتوضيح الإجراء

قدر الإمكان، استبدل الإجراءات المكتوبة بالمخططات البيانية. بدلاً من مخطط بياني واحد كبير وغير عملي، قم بتقسيم المخطط إلى أجزاء منطقية واضف المخطط الوظيفي الذي يظهر ويوضح المسؤوليات ليعطي لموظفيك صورة كبيرة عن مسئولياتهم.

2. تنفيذ قوائم المراجعة لدعم الإجراءات

قوائم المراجعة هي طريقة بسيطة ومجربة لضمان إكمال كل خطوة مطلوبة، أو أي مهمة أخرى في مراحل مختلفة من العمليات. لا تنظر إلى هذه القوائم على أنها زائدة عن الحاجة، اجعلها كمرجع مهم لك بعد كل شيء.اجعلها بسيطة وقصيرة، مع التركيز على الخطوات أو العناصر الرئيسية. يمكن لقوائم المراجعة أن تؤدي إلى نتائج عكسية.

3. استخدم الرسومات والأيقونات لجعل الأمر أسهل للقراءة والمتابعة

المساعدات البصرية مفيدة للحصول على فهم سريع لما هو مطلوب. يمكنك استخدامها لتوضيح نقطة بدلاً من وصفها بنص مطول، أو لتسليط الضوء على أشياء معينة مهمة لهذه العملية.

على سبيل المثال، استخدم علامة التوقف للإشارة إلى معلومات محددة حول العملية التي يجب على القارئ فعلها أو معرفتها قبل الانتقال إلى الخطوة التالية.

4. أجعل الكتابة قصيرة

يجب أن تكون الإجراءات موثقة ومنظمة وقياسية ويتم العمل عليها بحيث تكون كل الإجراءات مكتوبة وموزعة بين أفراد المنظمة. لن يتم قراءة الإجراءات ومتابعتها إلا إذا كانت قصيرة. من الصعب استيعاب الإجراءات الطويلة، بينما تكون الإجراءات الأقصر مع التوضيحات القصيرة والمفصلة، والنقاط، والعناوين، والصور، وحتى قوائم التحقق، والرسومات، والرسوم البيانية المذكورة سابقًا أفضل من الوثائق الكثيرة والكلام المطول.

5. إشراك الموظفين في التطوير

عندما يكتب شخص ما الإجراءات، خاصة إذا كان خبيراً، قد يترك بعض الخطوات أو يقدم بعض الإرشادات المبهمة لأنهم يفهمون هذه العملية بشكل جيد. قد لا تكون فعالة بالنسبة للمتدربين أو لغيرهم من الموظفين لذلك بعد أول مسودة لأي إجراء، اختبره واحصل على تعليقات من الموظفين أو حتى شخصًا غير مشارك في العملية. اختبرها مع الإدارات ذات الصلة أو الأفراد الذين يتفاعلون مع العملية. هل يعكس احتياجاتهم؟ هل تتوافق مع مسئولياتهم؟ ما الذي يمكن تحسينه أو تغييره لجعله أفضل وأكثر كفاءة عملياً؟

6. قسم إجراءاتك

عند تصميم الإجراءات يجب أولاً تحديد الهدف، فكل خطوه ضرورية للقيام بإنجاز العمل والقيام بأي خطوه غير ضرورية قد يساهم في تأخير الإجراءات.في أي عملية هنالك خطوات رئيسية وخطوات فرعية. عند وضعك للإجراءات ابدأ بالخطوات الرئيسية ثم ضع الخطوات الفرعية بعدها، سيكون لديك مستند واضح لك ولكل الافراد المعنيين. لكن بالطبع هذه العملية لن تكون فعالة للإجراءات القصيرة، يمكنك استخدامها لإجراءات الطويلة المفصلة لتسهل عليكم المتابعة والتطبيق.

 

6 طرق لقياس نجاح الأعمال الصغيرة

كرجل اعمال لابد ان تعرف أهمية قياس أداء منتجاتك او خدماتك وان تعلم من منهم الناجح ومن منهم العكس. الأعمال لا يمكن التنبؤ بها، والشيء الوحيد الذي يمكنك الاعتماد عليه هو أن كل شيء يتغير باستمرار. تحتاج إلى قياس أداء عملك باستمرار حتى تعرف التقدم الذي أحرزته، لذلك كيف يمكنك قياس نجاح الأعمال الصغيرة؟

لابد ان تضع خطة جيدة لقياس أداء منتجاتك أو خدماتك، وفيما يلي بعض الطرق لقياس أداء الاعمال في مؤسستك:

1-  أنظر الى البيانات المالية للأعمال

عندما تفكر في قياس نجاح أعمالك الصغيرة، عليك أن ترى كم تجني من المال، المال مهم للأعمال فبدونه عملك ينتهي.

البيانات المالية الرئيسية الثلاثة التي يمكنك استخدامها في أعمالك الصغيرة هي بيان الدخل، الميزانية العمومية، وبيان التدفق النقدي.

يقيس بيان الدخل ربحية نشاطك التجاري خلال فترة زمنية معينة من خلال عرض أرباح وخسائر نشاطك التجاري. تظهر الميزانية العمومية الصحة المالية لنشاطك التجاري، وقياس المبلغ الذي تدين به وتملكه. و يبين بيان التدفق النقدي كيف السيولة النقدية في عملك.

قياس أداء الأعمال يعني التحقق من تدفق الأموال من عملك. إذا كنت تريد أن ترى ربحية عملك، تحقق من البيانات المالية.

2- تحقق من رضا العملاء

أحد القياسات الهامة لنجاح الأعمال الصغيرة هو رضا العملاء. إذا كان الزبائن غير راضين بعد الشراء من منتجاتك او خدماتك، فإنهم على الأرجح لن يفعلوا ذلك مرة أخرى.

كيف يمكنك قياس رضا العملاء؟ هناك بعض الطرق المختلفة، بما في ذلك من خلال الاستطلاعات أو المراجعات، أو حتى السؤال، “هل وجدت كل ما كنت تبحث عنه؟”

العملاء يساعدوك على تحسين منتجاتك، العملاء يعرفون ما يحتاجون إليه، وانت تعلم كيفية تلبية احتياجاتهم من خلال الاستماع إليهم.

3- متوسط عدد العملاء الجدد الذي تحصل عليهم

معرفة عدد العملاء الجدد الذي تحصل عليهم هو وسيلة رائعة لقياس نجاح عملك والتنبؤ بنمو عملك. إذا كان نشاطك التجاري راكدا مع نفس العملاء البالغ عددهم مثلا ٢٥ عميلا، فقد تحتاج إلى طرح استراتيجيتك التسويقية وانظر ما إذا كان الناس الذين يشترون من منتجاتك هم نفس العملاء الحاليين. قم بتطوير قائمة العملاء واربطها بعناوين البريد الإلكتروني لتتبع العملاء. وبهذه الطريقة، يمكنك بسهولة حساب عدد العملاء الجدد في الشهر أو السنة.

متوسط عدد العملاء الذين تحصل عليهم من كل إجراء تجاري جديد، مثل إضافة منتجات أو بذل جهود تسويقية. من خلال حساب متوسط عدد العملاء الجدد في كل مرة، يمكنك قياس مدى نجاح نشاطك التجاري في جذب أشخاص جدد.

4- إجراء مراجعات الأداء

دعونا لا ننسى الموظفين. الموظفين ضرورة بدونهم سيكون لديك صعوبة في تشغيل وتنامي عملك. طريقة واحدة لقياس نجاح الأعمال التجارية هي من خلال إجراء مراجعات الأداء لمعرفة كيف يقوم موظفيك بأداء اعمالهم.

حاول إجراء مراجعات الأداء مرتين في السنة. وانظر الى مدى سعادة موظفيك في وظائفهم، فضلا عن مدى فعالية إكمال المهام. تساعد مراجعات الأداء الموظفين على معرفة ما يحتاجون إليه لتحسينه وتعطيك مزيدا من التبصر في عبئ العمل.

على سبيل المثال، قد يكون لديك موظف لديه وقت اضافي. من خلال مراجعة الأداء، تجد أن الموظف غير سعيد لأنه يريد المزيد من المسؤوليات. يمكنك بعد ذلك تفويض المزيد من المهام لهذا الموظف لجعله أكثر سعادة وستزيد الإنتاجية في مكان العمل دون زيادة عدد العمال.

5- البقاء في السوق

في بعض الأحيان، تحتاج إلى معرفة كيف يقوم السوق من أجل قياس نجاح الأعمال التجارية. إذا كنت والمنافسون لا تؤدون بشكل جيد، قد يكون ذلك بسبب وجود هدوء في السوق.

لا تنزعج إذا انخفضت ربحية نشاطك التجاري. قد يكون نتيجة لركود السوق بشكل عام وخارج عن سيطرتك. قد يكون انخفاض الربحية وقتا للتفكير لإدخال منتجات جديدة إذا تم تعليق الطلب على المنتج أو الخدمة الحالية.

6-تقييم توقعاتك الشخصية

ما هو شعورك حيال نجاح عملك؟ ووفقا لدراسة ، 55٪ من أصحاب الأعمال الصغيرة راضون عن كونهم اصحاب اعمال صغيرة. قد لا تفكر في ذلك، ولكن تقييم رضاؤك هو الأهم عند قياس نجاح عملك.

عندما أقيس نجاح عملي، أحاول أن أعبر عن تصوري. كيف شعوري حيال اعمالي التجارية؟ حتى وإن كنت اعلم أن الأرقام جيدة، ولكن هل هذه الأرقام كما أريدها أن تكون؟ تأكد من أنك راض عن تقدمك لتشجيع النجاح الشامل لأعمالك.

 

خمسة قواعد ذهبية لتحفيز فريق خدمة العملاء

ان الشركات التي تعتمد على العملاء وولائهم الكبير لها تفهم بالأهمية القصوى لفريق خدمة العملاء في طريقة توصيل الخدمة المثلى التي تضمن عودة العميل لهم مجدداً.

ولأن الخبرة في مجال خدمة العملاء يمكنها ان تحدث الفرق الكبير، تسعى الشركات الناجحة لخلق بيئة عمل ممتازة ويجب على الادارة خلق بيئة عمل مثالية لتحفيز موظفي خدمة العملاء وابقائهم متحمسين ومشتركين في النجاح حتى تضمن الشركة الاداء الايجابي في توصيل الخدمات.

يجب علينا الا ننكر اهمية خدمة العملاء:

يمكنك التعلم منهم عن طريق ضمان ان هذه القواعد الخمسة الذهبية، هي جزء من الاستراتيجية الناجحة لخدمة العملاء وهي جزء من الرؤية في خبراتك في خدمة العملاء في المستقبل. لا يكفينا فقط ان نعرف ماهية الخدمة الجيدة للعملاء بل يجب علينا التدرب على طرق خدمة العملاء وادارتها بطريقة ناجحة وفعالة للحصول على الفوائد عن طريقة تقديم خدمات استثنائية للعملاء.

خمسة قواعد ذهبية لتحفيز فريق خدمة العملاء:

إذا ما تم التركيز على هذه القواعد البسيطة فأنت تعطي فريق خدمة العملاء لديك المعاملة التي يحتاجونها لتحفيزهم لخدمة العملاء بطريقة رائعة.

١تواصل مع فريق واعضاء خدمة العملاء:

أحد الادوات الاساسية التي دائما تكون بين يديك لتحفيز فريق خدمة العملاء الخاص بك هي تحسين عملية التواصل بين فريق خدمة العملاء والادارة، فعليك بفتح باب التواصل والمناقشة والاستماع لما لدى فريق خدمة العملاء قوله عن حالة الخدمة في الشركة الخاصة بك، فكلما زادت راحة فريق خدمة العملاء للتواصل مع الادارة تكون الرؤية أكبر للإدارة لاتخاذ القرارات الصحيحة لتجارب العملاء في المستقبل.

٢احاطة وتزويد فريق خدمة العملاء بالمصادر:

من السهل تحطيم اي حافز لفريق خدمة العملاء عند منعهم من عملهم فلو عدنا لننظر لفرق خدمة العملاء اليوم وبسبب الفكرة العامة عن هذا العمل برؤيته عمل قليل المهارة وقليل المرتب المالي فسنجد ان فرق خدمة العملاء تفتقر للمصادر والادوات المطلوبة لأداء العمل على أكمل وجه، فالأدوات السيئة ستعيق عمل أكثر الاعضاء مهارة وطموحاً لديك، حيث ان الادوات الجيدة تؤدي لنتائج وخدمات جيدة إذا كان فريق العمل محَفّزاً لديك.

تؤدي الادوات السيئة الى نتائج ذات جودة متدنية وتؤجل الخدمات التي يتلقاها عملاؤك ولنكن صادقين مع أنفسنا، هل سيتقبل العملاء الخدمات الرديئة واوقات الانتظار الطويلة؟ فلذلك الحواسيب والجوالات واماكن العمل الجيدة لا يجب ان تكون محجوزة فقط للمبيعات او التسويق او المطورين حيث فريق خدمة العملاء لديك يحتاج هذه الادوات الجيدة للحصول على النتائج المرغوبة.

٣الاهتمام بفريق خدمة العملاء:

عندما نحيط فريق خدمة العملاء بالأدوات الجيدة فسيكونون مستعدين لأخذ هذا العمل الى مراحل متطورة، فيجب عليك عدم تجاهلهم ومراعاتهم والاهتمام بمهاراتهم وقدراتهم ومواهبهم، وحاول ان تقدم دورات تدريبية مؤثرة لفريق خدمة العملاء لصقل مهاراتهم للحد الأقصى.

ان الدورات التدريبية لفرق خدمة العملاء يعتبر مصدر جيد بين يديك لتحفيز اعضاء فريق خدمة العملاء لديك فالتدريب لا يطور المهارة فقط بل يعتبر نشاط يعزز الروح المعنوية لدى فريق العمل، فاذا انتهيت من تعليم اساسيات العمل فخذ بعض الوقت في التدريب لتطوير اعضاء خدمة العملاء. فبعد ذلك سوف ينهون التدريب مُلهَمين لأخذ عملهم الى مراحل متقدمة.

٤تشجيع العمل الايجابي لفريقك:

كل ثانية تقضيها مع أحد اعضاء فريق العمل هو وقت قيّم حيث ان معظم اعضاء فريق العمل يتم تجاهلهم. فالإدارة اغلب الاوقات لا تأخذ الفرص لتطوير موظفيهم ويعتقدون ان بإمكان اي شخص ان يعمل هذا العمل، حتى وان كان هذا صحيحاً فأنت لازلت ستواجه مصاريف توظيف وتدريب الموظفين الجدد. فلذلك من الافضل الإبقاء على الموظف عوضاً عن البحث عن شخص آخر يحل محله وان تأمل ان باستطاعته العمل بشكل أفضل.

خذ كل الوقت الذي تحتاجه لتحفيز وتشجيع موظفيك احرص على ان يسمعوا منك التحفيز والكلام الجيد عند أدائهم لعملهم فان كان هناك شيء واحد يتمناه محترفي خدمة العملاء فهي التغذية الراجعة. أخبرهم عن رأيك في انجازهم واعطهم أكثر من مجرد ارقام واحصائيات في عملهم حيث ان الاحصائيات مهمة لكن مدى جودة الخدمة هو الاهم في التغذية الراجعة.

٥تحكم بكمية العمل لدى فريق خدمة العملاء بالطريقة المناسبة:

اخيراً، بعد كل هذه التحفيزات والنصائح الاربعة، فمن السهولة ان يهرب اعضاء فريق العمل منك إذا لم تتحكم بكمية العمل المعطاة لهم في كل يوم، فبغض النظر عن مدى موهبة اعضاء فريق العمل لديك، إذا طلبت منهم عمل الكثير فسيكون الغضب العارم بالنسبة لهم مجرد مسألة وقت.

فهذا الغضب خطير جداً، هناك العديد من الاسباب المختلفة لرفض العملاء خدماتك ولكن اهم هذه الاسباب هو انفجار عضو خدمة العملاء غاضباً على العميل. فيجب عليك ان تكون مقدراً لموظفيك ولرغبتهم لتقديم خدمات استثنائية. ان اوقات الراحة، والنشاطات وبعض الاحتفالات الوقتية ستضمن لك انغماسهم بالعمل بشكل جيد والشعور بأهميتهم في الفريق وستضمن لك الخدمات الاستثنائية منهم.

تعلم من خبرات الاخرين:

لا يجب عليك الانتظار حتى تشعر بالتعب والالم من ادارة عدد كبير من فرق خدمة العملاء ومركز الاتصالات للاستفادة من خبرات الاخرين. انظر الى خبرات الادارات الاخرى وما الذي يقدره العملاء وماهي الاشياء التي تحبطهم فيجب عليك النظر الى اعمال الاخرين ومنجزاتهم وخذ الجيد منهم واحذر من السقوط في نفس اخطائهم.

مترجم بتصرف: http://winthecustomer.com/rules-motivate-customer-service/

 

سبعة أفكار مفيدة حول كيفية تحفيز فريق خدمة العملاء في شركتك الناشئة

كل من يعمل أو قد عمل في خدمة العملاء يعرف كيف ان مجال خدمة العملاء مجهدة جداً، ومدى صعوبة أن تبقى يقض طوال فترة العمل. يجب على مستشاري خدمة العملاء التعامل مع الطلبات المتكررة وسوء معاملة العملاء على أساس يومي، لذلك فمن السهل فهم سبب تعرضهم للإرهاق أو الإحباط من وقت لاخر.

إذا كان موظفيك مكتئبين وغير متحمسين للعمل، المشكلة حتماً ستصل للعميل ويكون له خبره سيئة معكم مما يؤثر سلباً على شركتك الناشئة، لذلك يجب الحفاظ على معنويات موظفيك والتأكد من عدم وجود أي شيء يؤثر سلباً عليهم في محل عملهم وهذا أمر مطلوب للصحة العامة في نظام خدمة العملاء.

لكن كيف يمكنك تحفيز فريقك والتأكد من رضاهم؟ كيف تضمن ان يبقى انتاجهم عالي ولا يصيح اقل انتاجية؟ هنا سبعة افكار ابداعية حول كيفية تحفيز فريق خدمة العملاء.

1) معرفة ما يحفزهم:

من أجل تحفيز فريقك بنجاح، فمن الضروري أن تفهمهم. وبما أن كل شخص مختلف عن الاخر، تحتاج إلى معرفة ما يحفز كل شخص منهم، مما يؤثر على أدائهم الفردي، وما هي الحوافز التي قد تؤثر فيهم

أسهل طريقة للعثور على الإجابة على هذه الأسئلة هي إجراء استطلاعات رأي أو استبيانات، وعقد جلسات لتبادل الأفكار، وتبادل محادثات فردية مع الفريق.

2) الحفاظ على التواصل المستمر

التواصل أمر بالغ الأهمية عندما يتعلق الأمر على الحفاظ على حماس موظفيك. اظهر أنك تهتم لرفاهيتهم وسعادتهم، لأنهم ان لم تفعل ذلك سيشعر الموظفين بالملل وعدم الاهتمام بهم وسيفكرون بالخروج من الشركة لأنهم لا يشعرون بأن الشركة تهتم بهم ولا بآرائهم.

يمكنك منع ذلك من خلال تبادل المحادثات اليومية معهم، وتحذيرهم من أعباء العمل المضافة أثناء المبيعات، والاعتراف بالأداء الجيد

3) تشجيع المنافسة الودية:

لا يوجد شيء مثل بعض المنافسة الودية بين أعضاء الفريق لإضافة حافز إضافي قليلا للمهام اليومية. ليس فقط أنها واحدة من أكثر الطرق فعالية لتحفيز الفريق بأكمله، ولكنه يشجع أيضا فريقك لتقديم أداء أفضل معا.

إذا حددت أهدافا صعبة بالنسبة لهم، فسيعملون معا لتحقيق هذا الهدف. وذلك يزرع روح المنافسة الودية بينهم.

4) التقدير:

واحدة من أفضل الطرق للحفاظ على أعضاء فريقك ورفع معنوياتهم هو تقدير جهودهم ومكافأة الأداء الجيد. هذا متصل بالنقطة الأولى وهي عندما تعرف وتفهم فريقك، يمكنك أن تقدم لهم المكافآت المناسبة لجهودهم. هذا يمكن أن يأتي في أشكال كثيرة، مثل إنشاء نظام المكافأة، وتذكر أعياد الميلاد واحتفالات الذكرى السنوية، وضمان حصولهم على فواصل والاجازات مرة واحدة في حين لاخر.

5) منح صلاحيات لفريقك:

يحتاج فريقك إلى الأدوات المناسبة لكي يعمل بشكل جيد ويقدم خدمة استثنائية للعملاء، لذا تأكد من توفرها لهم.

وهذه طريقة أخرى رائعة لتحفيزهم وزيادة إنتاجيتهم هي منحهم بعض من صلاحياتك. يمكنك القيام بذلك عن طريق تعيين أدوار قيادية لمختلف الموظفين في أوقات مختلفة، أو ببساطة تغيير مسؤولياتهم حتى يتمكنوا من تعلم مجموعة واسعة من المهارات والتطوير.

6) توفير فرص تدريبية:

على الرغم من أن معظم الشركات توفر التدريب الأولي، وكثير منهم لا تقدم دورات تجديدية لموظفيها الحاليين وهذا خطأ.

وغالبا ما تستثمر الشركات التي لديها أنظمة خدمات عملاء ناجحة في موظفينها بوضع دورات تدريبية مستمرة، وسوف تسمح لهم أيضا لتطوير مهارات جديدة، والتي سوف تستفيد منها انت وموظفيك على المدى الطويل.

7) ضع وقت للمرح:

هناك العديد من الشركات التي تحاول بوعي لإضافة القليل من الفرح في مكان العمل من أجل تحفيز موظفيها. في الواقع، هذا هو واحد من أفضل الطرق للقيام بذلك تماما، لأنها تسمح لك وموظفيك للاتصال في وضع نفسي أفضل ويسمح لهم بالاسترخاء والافراج قليلا من بعد اوقات التوتر.

مترجم بتصرف: https://www.activia.co.uk/blog/7-creative-ideas-on-how-to-motivate-your-customer-service-team

7 خطوات لإنشاء إستراتيجية خدمة العملاء

تخطيط استراتيجية خدمة العملاء أمر بالغ الأهمية لتطوير ثقافة خدمة قوية.تحتاج الشركات إلى دمج خدمة العملاء في أهداف أعمالهم، وينبغي دمج تلك الاستراتيجيات في أهداف الموظفين لضمان وصول الشركة إلى أهداف خدمة العملاء.الموظفين يؤدون ماطلب منهم فعله لذا تتطلب قيادة كبيرة لمساعدة الموظفين على فهم أهمية تجربة خدمة العملاء. لهذا السبب من المهم أن يكون هناك استراتيجية للمساعدة في خلق وتعزيز ثقافة الخدمة.

7 خطوات لتطوير إستراتيجية خدمة العملاء:

1. إنشاء رؤية لخدمة العملاء

الخطوة الأولى في إنشاء استراتيجية خدمة العملاء هي توصيل رؤية خدمة العملاء للموظفين. يجب على الموظفين فهم ما هي الرؤية والأهداف التنظيمية لخدمة العملاء وفهم مسؤوليتهم للمساعدة في تحقيق تلك الرؤية.

الشركة التي تشترك في رؤية خدمة العملاء، وتعليم مهارات خدمة العملاء، توفر تجربة أفضل لخدمة العملاء من الشركة التي تترك الموظفين لخط المواجهة وهم غير مدربين وغير مستعدين للتعامل مع قضايا العملاء.

2. تقييم احتياجات العملاء

لا يمكن للشركات تلبية احتياجات عملائها دون فهم ما يريدون. الخطوة الأولى في مبادرة تحسين العملاء هي التحدث مع العملاء لمعرفة تصورهم للخدمات التي يتم تقديمها وتحديد احتياجاتهم وتوقعاتهم.

يتم تقييم احتياجات العملاء عن طريق التماس التغذية الراجعة من خلال استطلاعات الرضا، أو بطاقات تعليق العملاء، ووضع خطة شاملة لتلبية احتياجات العملاء.!

ضع في اعتبارك أن احتياجات العملاء وتوقعاتهم هي هدف متحرك. ما يريده العميل اليوم سيكون مختلفا جدا عما يريده العميل بعد سنة أو بعدخمس سنوات، ومع تغير الأمور، تتغير التوقعات والاحتياجات أيضا.

3. توظيف الموظفين المناسبين

ويعتبر التعاقد مع الموظفين  المناسبين خطوة مهمة في استراتيجية خدمة العملاء.

فحص الموظفين وضمان أنهم يمتلكون صفات تتناسب مع الوظيفة مثل حسن التصرف والمهارة ليساعدون في دعم بيئة خدمة العملاء لتكون اقوى.

4. تعيين الأهداف لخدمة العملاء

الموظفين يؤدون ماطلب منهم فعله لذا تتطلب قيادة كبيرة لمساعدة الموظفين على فهم أهمية تجربة خدمة العملاء. لهذا السبب من المهم أن يكون هناك استراتيجية للمساعدة في خلق وتعزيز ثقافة الخدمة. يتم تحديد احتياجات العملاء والتوقعات ويقاس رضا العملاء، فقد حان الوقت لخلق أهداف لتحقيق رضا العملاء.

يحتاج الموظفون إلى فهم ما هو الهدف حتى يتمكنوا من مساعدة الشركة في الوصول إلى أهدافها المؤسسية.

5. تدريب على مهارات الخدمة

إذا اخترت الموظفين المناسبين لوظيفة خدمة العملاء، وموظفيك لديهم القدرة الطبيعية لخدمة العملاء بشكل جيد. ومع ذلك، يمكن للجميع الاستفادة من التدريس العملي على نهج الشركة لخدمة العملاء.

وينبغي أن يشرح المدرب كيف تود الشركة أن يتصرف الموظف في كل حالة وأن يساعد الموظفين على فهم كيفية الرد على عملائهم.

على سبيل المثال، تعليمهم كيفية الرد على شكاوى العملاء، وكيفية الاستجابة للعملاء، وكيفية تلبية احتياجات العملاء، عند تنفيذ استعادة الخدمة، وكيفية الإجابة على الهاتف.

6. أخذ آراء العملاء وانطباعتهم

يجب أن يكون لدى الموظفين فهم جيد لكيفية تأثير خدمتهم للعميل على الأداء العام للشركة وتحتاج إلى أخذ آراء العملاء وانطباعتهم لتحقيق أهداف رضا العملاء. وهذا جزء من نظام شامل لإدارة الأداء وينبغي أن يكون جزءا من القاعدة الثقافية.

على سبيل المثال، مشاركة بيانات رضا العملاء مع موظفيك ومواجهة الموظفين عندما لا تظهر السلوكيات المطلوبة للخدمة.

7. مكافأة وتقدير الخدمة الجيدة

يجب أن يكون هناك نظام مدروس لتقدير ومكافأة الموظفين لخدمة للعملاء بشكل جيد. يحتاج الموظفون إلى تعزيز إيجابي لذا يجب مكافأتهم عند إظهار السلوكيات المرغوبة لثقافة خدمة العملاء القوية.

وجود رؤية واستراتيجية قوية لخدمة العملاء هو عنصر حاسم لنجاح أي شركة. تحتاج المنظمات لتحديد من هم عملائها، وماذا يريدون، وتطوير استراتيجيات لتحقيق تلك المتطلبات العملاء. استراتيجية قوية لخدمة العملاء هو ما يفصل الشركات الناشئة الناجحة عن البقية.

كيفية زيادة المبيعات والإيرادات: 5 استراتيجيات أساسية

ترتبط زيادة المبيعات والإيرادات ولكن أهدافهما مختلفة، ولكل منهما استراتيجية خاصة بها. وعلى الرغم من أن التكتيكات لكل منها قد تكون مختلفة، فإنها يجب أن تكمل بعضها البعض. إن فهم كيفية ارتباط المبيعات والإيرادات وكيفية تحقيق التوازن بين حاجتك إلى زيادة كليهما يساعدك على التسويق بكفاءة وتحسين أرباحك.

المبيعات VS الإيرادات

عبارة “المبيعات” و “الإيرادات” و “الدخل” لها معان مختلفة، وتصبح مربكة إذا استخدمت كمرادفات. تشير “المبيعات” إلى عدد وحدات منتجك الذي تبيعه، تشير “الإيرادات” إلى إجمالي مبلغ المال الذي تولده مبيعاتك، ويشير “الدخل” إلى أرباحك من تلك المبيعات. ضع هذه العناصر في الاعتبار أثناء التخطيط لاستراتيجيات المبيعات لتحقيق التوازن الصحيح لاحتياجات نشاطك التجاري. لا تفاجأ لسماع “المبيعات” و “الإيرادات” المستخدمة كمرادفات، وهو أمر شائع في الأعمال التجارية.

تعزيز التسويق

هناك طريقة واضحة لزيادة المبيعات هي تعزيز التسويق. الكمية لا تعني بالضرورة الجودة، التخطيط الدقيق، واختبار التسويق ورصد نتائجك يزيد من مبيعاتك. إجراء بحوث عن السوق لمعرفة الرسائل التي توجهها إلى عملائك المستهدفين. يمكنك عرض الإعلانات والعروض الترويجية في مواقع محدودة والتحقق من النتائج قبل إنفاق ميزانيتك بالكامل. دمج بعض الطرق لمراقبة الاتصالات التسويقية، مثل استخدام القسائم، رموز إلكترونية أو إحصاءات حركة المرور على شبكة الإنترنت.

راجع استراتيجيات التسعير

إذا كان منتجك أو خدمتك بسعر حساس، اهتم اهتمام خاص لاستراتيجيات التسعير. تعرف على ما يتم خصمه من منافسيك وارفع أسعارك أو خفضها استنادا إلى أهدافك. يمكن أن يؤدي خفض أسعارك إلى زيادة الإيرادات لتعويض الهوامش المنخفضة. رفع الأسعار يمكن أن تخلق قيمة أعلى في أذهان المستهلكين وزيادة هوامشك. كما يمكن أن يؤدي رفع أسعارك إلى زيادة أرباحك دون زيادة المبيعات.

وسع قنوات التوزيع

يمكن أن يؤدي تغيير المكان الذي تبيع فيه منتجك إلى زيادة المبيعات والإيرادات بشكل كبير دون الحاجة إلى إجراء أي تغييرات في التسويق أو التسعير. إجراء دراسة متأنية للآثار المترتبة على استخدام البيع عبر الإنترنت والبريد المباشر وتجار الجملة وتجار التجزئة والموزعين ومندوبي المبيعات الخارجيين لعرض كيفية تأثير كل طريقة على حجم المبيعات وهوامش الربح وإجمالي الأرباح. في بعض الحالات، تتطلب قنوات التوزيع الجديدة دعم التسويق.

نوّع في عروضك

إذا كنت صاحب شركة كبيرة، فقد يكون الوقت قد حان لإضافة منتجات وخدمات جديدة لخلق نمو كبير في شركتك. قد تحتاج إلى استبدال المنتجات القديمة بأخرى جديدة. قد يؤدي ذلك إلى انخفاض في المبيعات، ولكن زيادة الإيرادات إذا كان سعر المنتج البديل أعلى.

تطوير العلاقات

كلما زاد عدد الأشخاص الذين تستطيع ان تصل لهم للترويج للمنتج أو الخدمة، كلما زادت المبيعات والإيرادات التي ستحصل عليها. ابحث عن الشركات التي لا تتنافس معك ولكن لها نفس العميل المستهدف وطوير الترويج المتبادل بينكما. على سبيل المثال، إذا كنت تبيع الملابس الرياضية، اشترك مع الجمعيات الخيرية لتحصل على ترويج لمنتج او خدمتك من أنصارهم.

10 نصائح لتحسين أداء مبيعاتك

مهنة المبيعات اليوم تتحرك أسرع من أي وقت مضى. في غمضة عين، يظهر لك منافسين جدد، ويتم إطلاق منتجات مماثلة لمنتجك او خدماتك، وقبل أن تعرف بوجودهم، لذلك إليك بعض الخطوات الأساسية التي يمكنك اتخاذها لتحسين أداء المبيعات، وخفض تكلفة البيع، وضمان بقائك على قيد الحياة في السوق:

1.توضيح مهمتكم.

ابدأ بفهم مكان عملك. ما هو أفضل منتج او خدمة تقدمونها؟ من يحتاج إلى منتجك؟ كيف يمكنك التعامل مع هذه التوقعات بشكل أفضل؟ المبلغ المتوقع من العملاء للدفع لمنتجك او خدمتك؟ إذا لم يتم الإجابة على هذه الأسئلة بسهولة، ابدأ بحملة من البداية من أجل الوضوح والرؤية.

2. قّسم المهمة إلى أهداف محددة.

اكتب أهداف النشاط (المكالمات في اليوم، الاقتراحات في الشهر، الإحالات لكل مكالمة، إلخ) التي يمكنك التحكم فيها. حدد أهداف النتائج (المبيعات في الشهر، المبلغ لكل عملية بيع، الربح لكل عملية بيع، إلخ.) لقياس مدى تقدمك، وتتبعها عن كثب. زيادة نشاطك وقياس النتائج. الأهداف تركز اهتمامك وتنشط عملك.

3. بيع لاحتياجات العملاء. 

دائما نفترض أن العملاء سيشترون فقط ما يحتاجون إليه. ولكن هل تستطيع ان تقنعهم انهم بحاجة الى منتجك او خدمتك؟ أكد على ميزات المنتج أو الخدمة التي بدورها تقلل من التكاليف وتحل مشاكل العملاء. كن مبدعا في المبيعات والتسويق.

4. أنشئ اهتمام إيجابي لمنتجك وحافظ عليه

التسويق الفعال، ومهارات المبيعات، والأسئلة الاستراتيجية هي مفاتيح لخلق اهتمام إيجابي لمنتجك او خدمتك، إن خدمة العملاء الدؤوبة والمتجددة، هي مفاتيح الحفاظ عليها.

5. بيع بهدف

لابد أن تعرف على حد سواء ما يجب القيام به ولماذا فعلت ذلك في كل خطوة على طول الطريق. من الذي تستهدفه ولماذا؟ ماذا ستقول لهم ولماذا؟ ماذا ستطلب منهم ولماذا؟ إذا كنت لا تشعر أنك واثقا من نفسك في كل خطوة من عملية البيع، احصل على بعض التدريب أو التوجيه.

6. اسأل، وأستمع، وأعمل 

تلخص هذه الكلمات الثلاث النجاح في المبيعات. يجب أن تكون أسئلتك إبداعية ومخططة وذات صلة ومباشرة. يجب أن تكون مهارات الاستماع عندك متطورة للغاية. يجب عليك الرد واتخاذ إجراء يثبت أنك استمعت إلى العميل وتريد البيع.

7.تحمل المسؤولية ولكن لا تأخذ الامتنان والشكر.

ندرك أنك قائد الفريق. الشركة تتطلع إليكم للتوجيه ودعم جهودكم. لبناء فريق قوي وعلى استعداد للعمل بقدر إضافي عند حاجتك لهم، إعطي فريقك الامتنان لكل بيعة ناجحة، وأخذ اللوم عند فشلها.

8. العمل على الأساسيات

حتى أفضل موظفي المبيعات لديهم مجال للتحسين. اتخذ قرار لتحسين نقاط ضعفك، وضع أهداف لإجبار نفسك على القيام بالأشياء التي لا ترغب في القيام بها. كن أكثر إبداعا في التنقيب، وتقصي الحقائق، وطور مهارات العرض لديك. تخيل مندوب مبيعات مثالي وقارنه بنفسك.

9. طور موقفك

تستطيع السيطرة على موقفك. تغلب على مخاوفك. غيّر المعتقدات التي تحد من نجاحك. عادات تفكيرك تسيطر على التزامك، وحماسك، ومثابرتك، ومرونتك، وسعادتك، وثقتك. كن على علم بها، قرر أي من افكارك او اعتقاداتك غير منتجة، تستطيع الالتزام بالتغيير. مع الوقت والجهد، يمكنك أن تصبح الشخص الذي تريد أن تكون.

10. استنفد الحد الاقصى من وقتك. 

ركز على أهدافك. اختبر كل نشاط لأهميته. أنشئ جدول زمني مثالي، واختبر استخدام الوقت الفعلي مقابل المثالي. تذكر، ساعة واحدة يوميا أكثر إنتاجية يضيف ما يصل إلى أكثر من ستة أسابيع إضافية من الوقت الإنتاجي في السنة.

القواعد الذهبية الخمسة لتحديد الأهداف

غالبا ما يضع أصحاب المشاريع توقعات عالية بشكل لا يصدق عند وضعهم للأهداف، والأهداف التي وضعوها مصممة لتتناسب مع تلك التوقعات السامية. ولكن كيف يعرف منظمو المشاريع ما إذا كانت الأهداف التي نضعها لأنفسنا واقعية بل ويمكن تحقيقها؟

الجواب هو معرفة القواعد الذهبية الخمس لتحديد الأهداف.

1- تعيين الأهداف التي تحفز لك

عند تعيين هدف، يجب أن يعني لك شيئا، ويجب أن يكون هناك قيمة لتحقيق هذا الهدف. في الواقع، 93٪ من الناس لا يستطيعون ترجمة الأهداف إلى أفعال إذا كانت الأهداف ليست ذات صلة بهم.

لذلك، أبدا مع الأهداف التي هي في أعلى قائمة أولوياتك. فإنه من السهل أن تتغلب على جميع اهداف الباقية بعد ما تتغلب على الأهداف المهمة.

قم بتقسيم اهدافك الى ٣ او ٥ اقسام حسب الاهمية. وهي الأهداف التي تتمتع بأعلى درجة من الإلحاح. إذا ساعدتك هذه الطريقة، فقم بكتابة سبب أهميتها بالنسبة لك.

2- تعيين اهداف SMART.

قد تكون قد سمعت بها بالفعل، ولكن من المفيد دائما أن يكون لها تجديد. إذا لم تسمع عن هذا الاختصار، إليك ما تقف عليه:

*محدد

*قابل للقياس

*قابلا للتحقيق

*ذو صلة

*اطار زمني محدد

محدد:

أهدافك تحتاج إلى أن تكون محددة قدر الإمكان، ووفقا لدراسة بحثية من جمعية علم النفس الأمريكية وضع أهداف محددة أدى إلى ارتفاع الأداء 90 بالمئة في الشركات التي شملتها الدراسة.

قابلة للقياس:

اعطي لنفسك مواعيد نهائية وواقعية لإنهاء المهمة واجعلها في متناول اليد. إضافة الى تواريخ محددة وميزانية محددة، وما إلى ذلك، هذه الخطوات تجعل تقدمك المحرز قابل للقياس. على سبيل المثال، بدلا من أن تقول “تقليل النفقات”، قل شيئا مثل “خفض النفقات بنسبة 10٪ في الأشهر ال 12 المقبلة”. وهذا يمنحك مبلغا ثابتا، إطارا زمنيا لاستكمال هدفك وتصور لخط النهاية.

يمكن تحقيقه:

كن صادقا مع نفسك. كما قال لي شاولي المؤسس المشارك جوستين ماكنالي، “زيادة ميزانية التسويق بنسبة 50 في المئة في ثلاثة أشهر يبدو وكأنه هدف عظيم، ولكن ليس واقعيا جدا، وإذا كنت رجل واحد أو لم يكن لديك الموارد للقيام بذلك، سوف ينتهي بك الأمر بالإحباط. ” وبدلا من ذلك، قال: “ضع أهداف واقعية وقابلة للإدارة. قرر ما تريد تحقيقه في يوم واحد، وقف عند الانتهاء من ذلك “.

ذو صلة:

تحقيق التوازن بين اهدافك وما تريده انت سوف يعطيك التركيز الذي ستحتاج إليه.

اطار زمني محدد:

وجود خط النهاية يعني أنك ستحتفل عند تحقيق هدفك. تحديد المواعيد النهائية يمنحك شعورا من الإلحاح الذي تفتقر إليه عندما تكون الأهداف مفتوحة.

 3- أكتب أهدافك.

أبدأ كل يوم بكتابة قائمة” أشياء علي فعلها”، وكذلك اطبع تقويم اجتماعاتك لهذا اليوم. واجعل هذه الأهداف اليومية مرئية في جميع الأوقات وتحقق من الأشياء التي أنجزتها لمعرفة أين ستقف في نهاية هذا اليوم.

4 ـ وضع خطة العمل.

كتابة جميع الخطوات لتحقيق هدفك بشكل منفرد. هي خارطة طريقك لتنفيذ خطة لا تشوبها شائبة قدر الإمكان. هاري ميلز، الرئيس التنفيذي لشركة آها! ومؤلف زيرو ريسيستانس قال: “أصحاب المشاريع الناجحة يرسموا أهدافهم ليحققوها. يضطر رواد الأعمال الى وضع خريطة للوصول إلى إنجاز أو التغلب على التردد إلى اتخاذ إجراء “. وعلى طول الطريق، اطلب المشورة من زملائك، شريك تجاري سابق، مستشار موثوق أو معلم. قد يكون لديهم رؤى قد أغفلت عنها.

5- اعمل على الخطة.

وجود خطة في مكان ما يجعلك مسؤول عن تنفيذها. القيام بما يوجد على الخطة يجعلك ناجح. إذا اخذت من وقتك الكثير لوضع خطة جيدة، فلماذا لا تستخدمها؟ من المغري ان تحافظ على وجهة نظرك دائما أو ان ترسم الخطط الجديدة عندما تسير الأمور بشكل منحرف، ولكن المتغيرات ليست ذريعة لعدم الالتزام بالخطة. ثق بحدسك.