أرشيف التصنيف: توظيف

6 نصائح لتوظيف الموظف المناسب لشركتك الناشئة

توظيف الموظفين المناسبين ممكن ان يرتقي او يحط من عملك. سوف يكون هناك دائما من يحكم على اختيارك للموظفين، والذي من الواضح أنه لا يمكن إرضاء الجميع في المؤسسة.

ومع ذلك، هناك بعض القواعد التي يمكنك استخدامها لتوظيف الموظف المناسب لعملك في كل مرة:

. 1 ابحث عن أشخاص لديهم الالتزام في حياتهم

الشخص الذي يلتزم بمهنته هو المرشح الذي تريد توظيفه. إذا كنت لا ترغب في توظيف الموظف الذي يحول من المهن أو الوظائف في كثير من الأحيان، لمجرد الحصول على راتب أعلى. إذا لم يكن المرشح مواليا لأي شركة، فإن توظيف هذا الشخص يمكن أن يكون بالتأكيد مشكلة لعملك.

دائما تحقق من مدة العمل السابقة للمرشح، وإذا كان هو أو هي تبدل الوظائف باستمرار، هذا بالتأكيد ليس الشخص المناسب لهذا المنصب.

 .2 اختبار التعليم المناسب والمهارات التحليلية

حاول استخدام منهجيات مختلفة لتقييم مهارات التعلم والتحليل للمرشحين. قد يكون اختبار المرشحين خادعا، ولكن لا يقيم المرشحين فقط على أساس سيرهم الذاتية وثقتهم لأن السيرة الذاتية يمكن أن تحتوي على الأكاذيب.

مرشح لديه الثقة هو مرشح عظيم، ولكن ما تريده حقا هو المرشح الذي لديه المهارات المناسبة والمتطلبات التعليمية.

 .3 تحقق من سرعة المرشح بالاندماج

إذا ترغب في العثور على الموظف الذي سوف يصلح مع ثقافة شركتك. تحقق ما إذا كان المرشح لديه المهارات الاجتماعية للاندماج جنبا إلى جنب مع الآخرين، وخاصة مع الموظفين الحاليين والمديرين.

تذكر أن الاستعداد هو أحد الأمور الأساسية التي يجب أن يمتلكها المرشح للعمل معك. وإذا كان الشخص لا يمكن أن يندمج جنبا إلى جنب مع العملاء الحاليين أو المدراء السابقين، اذن توظيف هذا الشخص ليس فكرة عظيمة.

 .4الحفاظ على تحسين عملية التوظيف لديك

سواء كنت توظف الموظفين لمنظمة كبيرة أو تبحث عن بعض المرشحين المحتملين لشركتك الناشئة الخاص بك، عملية التوظيف هو العامل الأول وقبل كل شيء تحتاج إلى التركيز. تأكد من اتباع الخطوات التالية في عملية التوظيف:

 

* بدلا من طرح الأسئلة التي لا صلة لها بالموضوع، تحتاج دائما إلى التركيز على التعرف على القدرات والمعلومات والمهارات، وثقة وإمكانات المرشح.

* عند الإعلان عن الوظائف الشاغرة لشركتك، تأكد من أن جميع متطلبات الوظيفة مثل المسؤوليات والتعليم المطلوبة والخبرة والمعرفة والمهارات المذكورة بشكل واضح. سوف يساعدك ذلك في تقييم المرشحين وجذب المتقدمين الذين يلبون جميع المسؤوليات والمتطلبات الخاصة بك.

* ومن المفيد أيضا إشراك أشخاص آخرين في عملية التقييم، حيث أن المزيد من الآراء يمكن أن تؤدي إلى إيجاد الموظف المناسب.

 .5 لا تنسى أن توظف المتدربين

قد يخالفني البعض في هذا الموضوع، ولكن هذا هو واحد من أفضل الطرق لتوظيف الموظف المناسب لعملك. أنت تعرف كل نقاط القوة والضعف والمهارات والمعرفة والمواقف والسلوك ومستويات الثقة، وايضا دليل عملي على العمل. ما لذي تحتاج إلى معرفته أكثر؟

انت بالفعل عملت في اختيار المتدربين، فلماذا لا توظف من هؤلاء المتدربين لشغل وظائف دائمة؟

 .6 الحصول على معلومات اجتماعية عن المرشحين

طرح أسئلة شخصية لا تحصل في أي مكان، ويمكن أن يكون محرجا وغير مريحة لكلا الطرفين. بدلا من ذلك، يجب أن تقوم أنت أو فريق الموارد البشرية الخاص بك بتحليل وجود المرشحين على وسائل الاعلام الاجتماعية. يمكن أن يكون هذه استراتيجية كبيرة، وخاصة إذا كنت ترغب في توظيف الموظفين لشركات التكنولوجيا.

سوف تفاجأ مما يمكنك معرفته عن المرشح من خلال البحث عن وجودهم في وسائل التواصل الاجتماعي. هل تعلم أن أكثر من 90 في المئة من الشركات تفضل التوظيف من خلال منصات وسائل الاعلام الاجتماعية مثل الفيس بوك، لينكد ان وتوتير إذا نظرتم إلى قائمة شركات فورتشن 500، سترى أن 45 في المئة من هذه الشركات تسجل فرص عمل على وسائل التواصل الاجتماعي.

 

نصائح عامة في المقابلة الشخصية

من المعلوم أن السيرة الذاتية والمقابلة الشخصية تشكلان جزءًا كبيرًا من فرصة الحصول على الوظيفة المقدم لها، في هذه التدوينة، سنستعرض بعض النصائح العامة والأخطاء الشائعة وكيفية تفاديها.

  • حدثني عن نفسك:

يكاد يكون هذا السؤال هو السؤال الأشهر دائمًا في أي مقابلة شخصية. من الخطأ التحدث طويلًا والاستغراق في الحديث عن حياتك الشخصية، تحدث عن حياتك الشخصية بإيجاز سريع، ثم اعرض عليهم خبراتك ومهاراتك العملية، وأنك مستعد للنجاح في عملك ومنصبك الجديد-إذا تم عرضه عليك مسبقًا-.

  • دع كلامك واضحًا ومختصرًا:

جاوب على قدر السؤال دائمًا، لا تسهب في إجاباتك وتذكر تفاصيل كثيرة لا داعي لها، لأنه من المحتمل أن تكون هذه التفاصيل مفاتيح لأسئلة إضافية قد تطرح عليك.

  • ما هي نقاط قوتك؟

يجب عليك أن تكتب قائمة بنقاط القوة لديك قبل المقابلة، وكلما كانت مربوطة بعملك الجديد وإنجازاتك السابقة ستكون حظوظك أكبر لإقناع المقابِل.

  • ما هي نقاط ضعفك؟

يوجد أكثر من طريقة للإجابة على هذا السؤال، فمثلًا تستطيع أن تخبرهم أنه من خلال وصفهم لمنصبك الجديد أنك تملك كل المقومات للقيام بأعمال هذا المنصب، وأيضًا تستطيع أن تقول أنك تملك التعليم والخبرة الكافيين لهذا العمل الجديد. وتستطيع أن تخبرهم أنه لا يوجد شخص كامل، ولكن تستطيع بالعمل الجماعي تفادي نقاط ضعفك ونقاط ضعف بقية الموظفين.

  • تجارب عملك السابق:

من المحتمل جدًا أن يتم سؤالك عن منصابك والشركات التي عملت بها سابقًا، لا تذكر أبدًا أي عيب لشركاتك السابقة، وأخبرهم أن تنقلك كان بسبب طموحك العالي ووجود فرصة تطويرية وعملية أفضل من السابقة.

  • أين ترى نفسك بعد خمسة سنوات من الآن؟

أخبرهم أن لك أهدافًا معينة للسنوات القادمة، وأنه من خلال عملك الجاد وتجاربك المتنوعة تستطيع أن تكون مسؤولًا عن إدارة معينة أو قطاع معين.

  • قراءة نشاط وأخبار الشركة:

يفضّل أن تزور موقع الشركة وأن تقرأ آخر أخبارهم ومشاريعهم، وقراءة التقرير السنوي الأخير وقبل الأخير-على الأقل-لتتشكل لديك صورة واضحة عن الشركة، فهذا بلا شك سيساعدك كثيرًا أثناء المقابلة.

  • ما هي اهتماماتك؟

قد يُطرح عليك هذا السؤال لمعرفة اهتامامتك الشخصية-التي لا ترتبط بعملك-، حاول قدر الإمكان ربطها بوظيفتك ووظائفك السابقة، وإذا استطعت أن تربطها بنشاط الشركة الجديد فسيكون ذلك جيدًا.

  • هل تستطيع العمل تحت الضغط؟

يجب عليك أن تجاوب هذا السؤال بثقة، وتدعم إجاباتك ببعض الأدلة من عملك السابق.

  • المظهر الجيد:

احرص على أن يكون مظهرك جيدًا في المقابلة الشخصية، فقد يكون في بعض الأحيان مظهرك يوازي-تمامًا-أهمية عملك السابق وخبراتك السابقة.

  • تعلم أساليب الإقناع:

قد يطلب منك الشخص الذي سيوظفك إقناعه بشيء معين، مثلًا، قد يقول لك: كيف تستطيع أن تقنعني لأشتري منك هذا الجوال؟ يجب أن تخبره أنك تعلم مواصفات هذا المنتج جيدًا وتعلم احتياج واستعمال هذا العميل جيدًا، ومن ثم تستعرض عليه مواصفات هذا الجوال التي يحتاجها عميلك لتسهل عليه أمور عمله ويومه.

  • الراتب:

من المتعارف أن يتم سؤالك عن الراتب الذي تطمح للحصول عليه في هذه الشركة، لا تبدأ بالمفاوضة أنت، اجعل الرقم الأول يأتي من طرفهم، وتستطيع أن تقول مثلًا: “لست مطلعًا على سلم رواتبكم في الشركة”. لا تجعل المقابِل يتصور أن الراتب هو أهم ما تطمح إليه، وأخبرهم أنك تطمح للصعود وتطوير نفسك أكثر من الراتب.

  • صف نفسك بكلمة واحدة:

قد يُطرح عليك هذا السؤال الشهير، ولا يوجد لهذا السؤال إجابة واحدة فقط، تستيطع إخباره بشكل عام: طموح، جاد، ملتزم…إلخ. فقط بيّن للمقابِل بعض الصفات العامة التي تتميز بها والتي تعرضت للحديث عنها أثناء مقابلتك بكل ثقة.

  • نبرة الصوت وطريقة الكلام:

اجعل نبرة صوتك متوسطة مسموعة، واجعل كلامك بسرعة معقولة بحيث يتسطيع من يسمعك أن يركز معك، لأنه في الغالب سيكون يسجل بعض ملاحظاته على ورقة.

  • اربط حديثك بالسيرة الذاتية:

تأكد أن من سيقابلك قد قرأ سيرتك الذاتية وقد يسألك عن أي شيء فيها، كن واثقًا من كل كلمة تكتبها في سيرتك الذاتية وجاهزًا لتوضيح أي أمر قد يبدو غير واضح بالنسبة لهم.

سعيد الغامدي

أساسيات كتابة السيرة الذاتية

السيرة الذاتية الناجحة هي نتاج تفكير وتخطيط متأن فمن المهم أن تتذكر ذلك حيث أن كتابة سيرة ذاتية متكاملة العناصر تعتبر أداة تسويقية ممتازة عند البحث عن وظيفة مناسبة لك فهي المفتاح لعالم الوظائف فعندما يتعلق الأمر في البحث عن الوظائف فسوف تكون سيرتك الذاتية هي تذكرة عبورك لهذا العالم، فما الذي يدفع الجهة التي تبحث عن موظفين أن تقبل السيرة الذاتية لك هل هي معايير محددة أم مهارتك العملية أم الكتابة الدقيقة لمحتوي السيرة, فنحن هنا لمساعدتك على البدء في إنشاء سيرة ذاتية ناجحة لتأمين فرص عمل مناسبة لك.

ما هي السيرة الذاتية ؟

السيرة الذاتية هي وسيلة للدفاع عن نفسك تستعرض فيها خبراتك ومهاراتك بشكل علمي وجذاب لصاحب العمل أي انها تعتبر بوابة الوصول للوظيفة، لذلك لابد من كتابتها بشكل ملائم، والسيرة الذاتية ليست هي التي تؤهلك للوظيفة وإنما كتابة السيرة بشكل جيد يجعلك تدخل الخطوة الثانية وهي المقابلة الشخصية مع صاحب العمل، لذلك إن أهم شيء في كتابة السيرة الذاتية أن تذكر خبراتك ومهاراتك المقدم إليها، ولك أن تعلم أن مقدار الوقت الذي يمضيه صاحب العمل أو المسؤول عن الموارد البشرية في الشركة المقدم إليها ١٥-٢٠ ثانية ليقرر ما إذا كنت سعيد الحظ أو يقرر بعدم أهليتك للوظيفة لذلك يجب إعطاء صاحب العمل انطباع إيجابي عن السيرة الذاتية .

أهمية السيرة الذاتية

تعتمد أهمية السيرة الذاتية في كونها أداة تظهر لمن يهمه الأمر كل المعلومات التي يحتاجها في الموظف، هل سوف تكون إضافة للشركة أم لا؟ هل مؤهلاتك كافية للإلتحاق بالشركة أم لا؟ فكل هذا يظهر بالسيرة الذاتية الخاصة بك وهنا تعتمد السيرة الذاتية لك على كونها ملخص لكل حياتك المهنية لما لها من أهمية عند أصحاب العمل لكي يعرف ما مدى خبراتك السابقة التي تعطيك الأولوية في العمل بالشركة أو للحصول على وظيفة مناسبة بأسرع وقت.

أساسيات كتابة سيرة ذاتية

هناك بعض القواعد الأساسية التي يجب أن تعرفها عند كتابة نموذج السيرة الذاتية والتي سوف تبنى عليها أسس الكتابة الصحيحة لسيرتك الذاتية وهي:

المعلومات الشخصية (العنوان الرئيسي)

توجد الكثير من التنسيقات المختلفة لنماذج السيرة الذاتية ولكن المتعارف عليه أن أول شيء يكتب في السيرة الذاتية ويكون في أول الصفحة هي: المعلومات الشخصية لصاحب السيرة الذاتية فيجب عليك معرفة ذلك جيدًا لأن هذه البيانات يجب أن تكون دقيقة وشاملة حتى يتعرف عليك من يهمه الأمر بدقة وتشمل هذه المعلومات ما يلي:

الاسم ويكون غالبًا في وسط الصفحة من الأعلى، ويكون بخط أكبر من باقي الكلام، ثم تاريخ الميلاد و يفضل أن يكتب بالأرقام أو يكتب التاريخ كله رقمي ما عدا الشهر يكون كتابيًا ولا تنسى مكان الميلاد ثم النوع (الجنس) والجنسية إذا كنت تملك أكثر من جنسية فيجب التوضيح، رقم الهوية الشخصية (البطاقة) تكتب بالكامل وبدقة، الحالة الإجتماعية إذا كنت أعزب أو متزوج، موقفك من التجنيد إذا كنت في بلد يكون الجيش فيها إجباري (مؤجل – معفي – تم تأدية الخدمة)، عنوان السكن بالكامل و المنطقة السكنية، البريد الإلكتروني يفضل أن يكتب بريد إلكتروني يشمل اسم وليس صفة وهذا لجدية الموقف، وهذا الجزء الخاص بالمعلومات الشخصية وهذه البيانات السابقة تكون بنسبة كبيرة في جميع نماذج السيرة الذاتية في مختلف بلدان العالم بهذا الترتيب.

الهدف من العمل (أهدافك)

هنا تتكلم بصراحة عن الهدف من العمل الذي تريده وما الذي تريد أن تقدمه للعمل وهل تُقدر أي عمل يسند إليك، فبعض أرباب الأعمال الذين لا يقرأون سيرتك الذاتية بالكامل فقط يركزون على هذه النقطة بالتحديد، فعليك أن تكتب الأهداف باحترافية شديدة حتى تقنع من يهمه الأمر بك وبأنك الشخص المناسب للوظيفة.

المستوي التعليمي:

ننتقل بعد ذلك للمستوى التعليمي الذي حصلت عليه، وهنا سوف تكتب الجامعة التي التحقت بها ثم الكلية التي درست بها والقسم الذي أنهيت به الدراسة وبعد ذلك التقدير النهائي لك، وإذا كنت ممن أكملوا دراستهم بعد ذلك (الدبلومة – الماجستير) فعليك التوضيح جيدًا لأن هذا يرفع من قيمتك العلمية والتعليمية.

المهارات والدورات التدريبة

يوجد نوعان من المهارات وهما:

المهارات التعليمية

في هذا الجزء يجب التركيز على أهم المهارات التعليمية التي تمتلكها، فإذا كانت لديك العديد من المهارات التعليمية فابدأ بالمهارة التي تتقنها جيدًا، ثم بعد ذلك كل مهارة على حسب أهميتها، فعلى سبيل المثال؛ لديك مهارة التحدث بعدة لغات غير اللغة الأم، فهنا اختر اللغة التي تتقنها بامتياز، واكتب بجانبها درجة الإجادة في هذه اللغة، ثم التي تليها في درجة الأهمية، فهذا سوف يوضح لمن يرى السيرة الذاتية مدى مهارتك اللغوية ومدى إتقانك لها، وهناك المهارات التكنولوجية (الحاسب الآلي) ولكن يجب أن تعلم أن من يرى سيرتك الذاتية لديه خبرة واسعة لكي يقدر سيرتك الذاتية، فيفضل إذا كنت تملك مهارة معينة في الحاسب الآلي أن تكتبها فلعلها تكون هي مفتاح الالتحاق بالوظيفة.

المهارات الشخصية

وهذه المهارات تتكون منذ الصغر وتكون من الصفات الشخصية في الإنسان، مثل المهارات القيادية ومهارة إبداء الرأي والكثير من المهارات الأخرى، فإذا كنت تملك بعض من هذه المهارات فيجب عليك كتابتها كلها على حسب الأهمية، فهي توضح لمن يهمه الأمر ما هي صفاتك الشخصية ومدى تأثرك بالمجال العملي والوظيفي.

الدورات التدريبة

إذا كنت تمتلك دورات تدريبة فحاول سردها بطريقة مبسطة مع كتابة تاريخ كل دورة تدريبة والذي يدل علي الوقت الذي تم الانتهاء منها، وهذا لمعرفة عدد سنوات الخبرة في هذه الدورات.

الإنجازات والترقيات السابقة

إذا كنت التحقت ببعض الوظائف السابقة فاكتب أهم الإنجازات التي حصلت عليها أو حققتها في هذا المجال والترقيات التي تدرجت بها فهذا من شأنه أن يعلي من مكانتك الشخصية وتستطيع أن تجد وظيفة بكل سهولة بهذه الإنجازات، فاعلم جيدًا مدى أهمية هذه النقطة لأن هناك بعض المجالات التي تريد أشخاصًا بعينهم، وقد وصلوا لمناصب عليا في مجالات محددة، ربما تكون أنت من هؤلاء الأشخاص المحددين.

ملحوظة هناك بعض الشركات التي تريد أن تعرف آخر عمل، وتاريخ التحقاك به، وأسباب تركك لهذا العمل، وآخر راتب تقاضيته في هذا العمل، فهنا يجب عليك أن تجيب بكل صدق لأنه يمكن بسهولة التحقق من كل هذه المعلومات عن طريق آخر وظيفة التحقت بها فيجب أن تعرف ذلك.

الهوايات

وهذا النقطة تكون اختيارية، فيمكنك كتابة أهم الهوايات المحببة مثل القراءة أو الرياضة وهكذا من الهوايات المتعددة، أو يمكنك اختيار أن لا تذكرها، فيوجد بعض الشركات التي تحبذها وهناك آخرون لا يحبذونها، فهنا يمكنك معرفة نشاط المؤسسة وأن تحدد ما هي الهواية القريبة من نشاط هذه المؤسسة سواءً كان نشاطًا إجتماعيًا أو رياضيًا أو بيئيًا وهكذا من الأنشطة المتعددة.

نصائح وإرشادات عند كتابة سيرة ذاتية ناجحة

ما قل ودل

يجب أن تعلم أنك ليس وحدك المتقدم  لهذه الوظيفة، فهناك آلاف المتقدمين لهذه الوظيفة، فاعلم أن من يقرأ سيرتك الوظيفية ليس لديه الكثير من الوقت ليقرأها إذا كانت تتكون من عدة صفحات، فكلما قل الكلام وكانت الكلام نموذجيًا ومختصرًا، كلما كان هذا أفضل لك ولمن يقرأ سيرتك الذاتية، فيجب أن تتكون سيرتك الذاتية من صفحة أو صفحتين على الأكثر حتى يقرأها المسؤول بوضوح، حيث الجمل القصيرة والكلمات الفعالة من شأنها أن توحي لمن يقرأ سيرتك الذاتية أنك على قدر كبير من الكفاءة والجدية .

الكتابة الصحيحة

كثيرًا ما ترسل السيرة الذاتية إلى العديد من الشركات بدون أن يأتيك رد أو اتصال منهم، فيجب أن تعلم أن هنالك خطأ في سيرتك الذاتية، وغالبًا ما يكون هذا الخطأ هو أن كتابتك كانت غير صحيحة، سواءً كان هذا في الكتابة بالعربي أو بالإنجليزي أو الأرقام، فيجب عليك معرفة ذلك جيدًا والحرص عند كتابة السيرة الذاتية الخاصة بك .

شكل و تناسق السيرة الذاتية

شكل نموذج السيرة الذاتية يظهر مدى اهتمام صاحبها بجدية العمل فيجب أن يكون تنسيقك لشكل السيرة الذاتية يدل على صاحبها الذي أرسلها، فيجب عليك معرفة أن الانطباع الجيد يترك علامة واضحة لمن يقرأ سيرتك الذاتية .

استشر أحد الأصدقاء

قبل أن ترسل السيرة الذاتية يفضل أن يراها أحد الأصدقاء حتى يعطيك الاستشارة المناسبة لك، حيث أن هناك أشياء يمكن أن يراها غيرك في السيرة الذاتية، فهذه أحد الحلول المناسبة لكي تعرف مدى جودة سيرتك الذاتية.

تحديث السيرة الذاتية لك

احرص دومًا على تحديث السيرة الذاتية لك، سواءً كان هذا في الدورات التدريبة أو في المهارات، فهذا يجعلك على إستعداد جيد عند أي مقابلة شخصية لك ولمتابعة أهم الوظائف يمكنك تصفح موقع بيزات.

الصدق

الصدق هو أحد المفاتيح التي تتيح  لك الالتحاق في أفضل الوظائف و بسرعة، حتى إذا كنت كنت ممن لا يمتلكون العديد من المهارات أو كانت كفاءتك متوسطة، فاعلم أنك إذا كذبت في كتابة سيرتك الذاتية وأضفت بعض الأشياء غير الصحيحة، هذا يعرضك لمواقف محرجة قد تؤدي إلى عدم قبولك لأي وظيفة، فيجب عليك عند كتابة نموذج السيرة الذاتية أن تكتب كل المعلومات الخاصة بك بصدق وأمانة حتى تتجنب أي مواقف تتعرض لها.

لا تعتمد كتابة السيرة الذاتية على كمية المعلومات المتوافرة بداخلها ولكن تعتمد على مهارة الكتابة والتنسيق الجيد والذي من شأنة يعطيك الأولوية في القبول في أي وظيفة تريدها.

 

الأسباب الصحيحة والخاطئة لتغيير وظيفتك

في سوق هذا العمل، ربما حان الوقت لتحديث سيرتك الذاتية في اللينكد ان. فقط تحديث بياناتك دليل على عزمك لتغيير عملك، لذا لا تتفاجأ اذا رأيت فرص عمل أكثر تدفعك اليها.

خذ بعين الاعتبار عند تغيير العمل عندما تكون البيئة سلبية، فأنه لا مكان للايجابية. اذا كان عملك اليومي محبط لك، ينبغي عليك أعتبار بعض الإصلاحات الصغيرة لكن تغيير الوظيفة ينبغي أن يكون واحد من خياراتك. المشكلة الكبرى لأغلب طالبي العمل يكون عندما يقدم عرض عمل لا توجد عادة معلومات كافية متاحة لاخذ تقييم شامل لهدف الوظيفة طويل المدى. هذا اكبر خطأ من الشركة،يجب توظيف مدير وفريق عمل مشتركين في العملية هذه ويكونوا في عجلة من أمرهم لملء الوظائف بسرعة بشكل مستمر واذا أمكن بأفضل شخص تقدم للوظيفة،

في هذه الحالة، يعود الى المرشح نفسه لفهم بشكل أكبر الوظائف المتاحة، هنا بعض الاشياء البسيطة التي تمكنك من اجراء وظيفتك بشكل متروي وحذر.

١- فهم احتياجات العمل الحقيقية . اسأل مسؤول التوظيف و / أو مدير التوظيف لتحديد احتياجات العمل

الحقيقية. إذا أحسست أن الشخص الذي يجري المقابلة سوف يتهرب اسأله ٬“ما هو أهم هدف للشخص في هذه الوظيفة يحتاج إلى إنجازه من أجل أن يعتبر ناجحاً؟” ثم اتبع ذلك بطلب زيادة توضيح للتوقعات من هذه الوظيفة، ومعرفة نطاق العمل ، والموارد المتاحة وأهمية العمل.

٢ تحويلالامكانيةإلىفعل. عندما يبدأ شخصٌ ما بتعبئة الفراغات مقابل المهارات أو يسأل أسئلة مغيضة للعقل، اسأل كيف سيتم استخدام المهارة في العمل. إذا تعثر هذا الشخص بهذا السؤال، يتكون لديك فكرة ان الوظيفة لم يتم تعريفها بشكل جيد للغاية.

٣ معرفة لماذا الوظيفة متاحة. والهدف من هذا السؤال هو لأكتشاف ما إذا كان هناك بعض المشاكل المتأصلة مع هذه وظيفة أو إذا كان الهدف إحداث تغيير إيجابي.

٤اسأل ماذا حدث لآخر شخص آخر شغل هذا المنصب. هذا السؤال في كثير من الأحيان يعطيك دليلاً على قدرة المدير لتحديد وتطوير الناس.

٥ اسأل كيف سيتم قياس الأداء. يجب أن تشعر بالقلق إذا كان مدير التوظيف غامض حيال هذا السؤال أو غير متعهد. المدراء الأقوياء قادرون على أن يقولوا لك توقعاتهم للشخص الذي يتم توظيفه.

٦ تفحص الهيكل التنظيمي للمنشأة. اكتشف من هم الذين في الفريق و من هم الذين ستعمل معهم. سترغب بمقابلة بعض هؤلاء الأشخاص قبل أن تقبل العرض. إذا كنت ستسلم فريق، اسأل عن الجودة و فرصة إعادة بناء الفريق.

٧ اسأل عن رؤية مدير القسم و الوظيفة المتاحة. هذا سوف يعطيك مؤشر واضح عن قدرات مدير التوظيف، تطلعاته أو تطلعاتها والمنافع المحتملة من الوظيفة المتاحة.

٨ فهم الأسلوب القيادي للمدير. قد تكون هناك مشكلة إذا كان المدير مسيطر بشكل مبالغ فيه أو بالمقابل يكون غير متحكم بشيء اطلاقاً، هل هو عشوائي أم مخطط، أو مدرب أو فني تقليدي، الى اخره. المهم: تأكد أن طريقتك تنسجم مع الشخص الذي سوف تعمل لديه و إلا سوف تصاب بخيبة أمل في غضون أشهرقليلة.

٩ ابحث عن الثقافة حقيقية. اسأل جميع من تلتقي به عن كيفية اتخاذ القرارات، وشهية الشركة من أجل التغيير، والشدة، والسياسة، وتطور البنية التحتية. لاتنخدع بالعبارات المبتذلة في بيان الرؤية.

عند النظر في ما إذا كنت ستقبل عرضا أم لا، لا تجعل رغبتك بترك عملك الحالي أو حجم العلامة التجارية أو ما تحصل عليه باليوم الأول يغريك بشكل كبير. كل هذه الأشياء ستصبح أقل أهمية بعد ٣ إلى ٦ أشهر من بدء العمل. بدلا من ذلك قم بالتأكيد على ما عليك أن تفعل و مالذي ستتعلمه، والناس الذين سوف تعملمعهم وكيف كل هذا يتوافق مع احتياجاتك الشخصية و المهنية. هذه هي الطريقة لمنع أن تكون عملية الطحن اليوميأن تصبح كبيرة جدا و تصل لمرحلة وظيفةلن توصلني إلى شيءو أن تصبح ذريعتك الجديدة للمغادرة مرة أخرى.

10نصائح عظيمة تساعدك على إعطاء إنطباع جيد خلال المقابلة الشخصية

 

سيتخرج البعض قريباً وعلى الأغلب هم مشغولون حالياً بالتقديم على وظيفتهم الأولى.

مامدى الأداء الجيد الذي تعتقد أنك ستؤديه خلال المقابلة ؟ أعتقد أنها من أصعب الأمور التي سيواجها أي شخص، وسنبذل جهدنا لندلك على الطريق الصحيح من خلال بعض من الأسئلة والحالات المتوقع  أنك ستجد نفسك مضطراً للتعامل معها، هذه بعض النصائح التي أتمنى لو أنها توفرت لدي عندما بدأت:

 

1- الأنطباع الاولي:                          

الأنطباع الاولي مهم جداً، ليس لديك أدنى فكره عن مدى صحة هذه المعلومة. ستكون بحاجة للأبتسام والتأكد من أن تكون مصافحتك قوية لتدل على ثقتك ولكن ليست قوية جداً.

الأتصال البصري لبعض من الثواني بدون الأطاله ضروري للمحافظه على نظرتك

2- أسئلة وإجابات:

دع الشخص الذي يقابلك يستلم القيادة في المقابلة لكن تذكر أنك لست بحاجة للأنتظار لنهاية المقابلة لكي تسأل أسئلتك.

حينما يخبرونك كل شي عن العمل والشركة ، حينها ابدأ بالأسئلة خلال هذه اللحظة وشدد على أهتمامك بهذا المنصب.

قد يبدأون بهذا السؤال “أخبرنا عن نفسك وعن خبراتك، ولماذا تعتقد أنك ستكون أفضل مرشح لهذا العمل؟”. من المفيد جداً أن يكون لديك “خطبة” خاصة بك كتعريف مبسط عن نفسك وماذا تستطيع أن تقدم.

أعط أمثلة عن مهاراتك التقنية لتبين كيف لهذه المهارات أن تساعدك في عملك.

جهز أمورا لتلقيها عندما تحتاجها – ستجدها أسهل كعملية عندما تعمل ذلك.

3- مره اخرى الدور لك:

جهز سؤال لتسأله،من المهم جداً أن تسأل أسئلة متعلقة بالعمل والشركة،أرهم أنك مشيت الميل الأضافي وأنك بذلت وقتك لكي تجد معلومات عن الشركة سيكون هذا في صالحك بالتاكيد.

أنه شعور طبيعي أن تشعر بالفزع في هذه المرحلة، عندما تعتقد أنه ليس لديك أي سوال لتسأله بالنهايه،لكن قلقك حول هذا سيشتت أنتباهك في المقابلة اذن ، تذكر أنك كنت مهتم لتسال سؤال معين، لكنهم قد أجابوا عليه مبكراً . سوف يخدمك هذا وقد تفكر بشي آخر مرتبط خلال تلك المرحلة.

4 – التحضير قبل المقابلة (ليس الليه السابقة، فكرقبل ذلك بكثير)

يجب عليك أن تفكر كيف تتعامل مع حالات كالمقابلات.

السؤال الأعتيادي من الشخص المسؤول عن المقابلة سيكون “مالذي يجعلك تقلق”؟ كّون بعض الأفكار عن كيف ستجاوب على هذا السؤال

يريدون أن يعرفوا كيف ستتعامل مع حالات المثيرة للقلق والمقابلة هي المثال الأساسي لهذه الحالات.

كيف ستجيب عن سؤال مثل “ماهو توقعك للراتب “؟ هذا السؤال صعب إذا كنت لاتعرف، إما أنك تبيع نفسك لسعر أعلى أو أقل.

أكتشف ماهي نقاط قوتك وضعفك، ستحتاج أن تقول ما أنت جيد فيه وماأنت ليس جيداً فيه.

لكن تذكر ان تتكلم عن كيف تغلبت على هذا الضعف بإستعمال مثال، مثلاً التكلم بتوتر أمام مجموعة والأن انا جيد جداً في ذلك.

5 – اسباب لرغبتك لهذا العمل:

إسال نفسك لماذا تريد هذا العمل؟ لأنك من المحتمل جداً أن تسأل هذا السؤال في هذا اليوم.

أنت فقط الذي يعرف الجواب ويجب أن تجعل الأجابه جيدة.

أن كنت فقط بحاجة للعمل هذا لايمثل سبباً مقنعاً لتعيينك.

أسال نفسك مالذي تعرفه بصراحة عن الشركة، هل أنت مهتم بمستقبل طويل الأمد أو أن هذا توقف بسيط لك؟ قد يسئلونك أين ترى نفسك بعد 6 أشهر أو 5 سنوات، كيف ستجيب عن ذلك؟ الأجابة ستكون سهلة إذا كنت ترى نفسك في علاقة طويلة الأمد مع الشركة، لكن لن يكون هذا سهلاً إذا لم يكن لديك هذه النظرة.

6- اللباس الذي يجب أن ترتديه:

تأكد أن لباسك يعكس إحترافيتك، اللباس العادي ليس جيداً وسيعطي إنطباع سيئ عنك.

بالطبع هذا يعتمد على نوع العمل الذي تتقدم له، لكن من أجل منصب مستقبلي محترف ، أفعل الصواب وأشتري لباس جديد.

7- كن متحمساً:

لقد تمت دعوتك للمقابلة لأنهم يعتقدون أنك تستطيع القيام بالعمل.

يتبقي عليك خلال هذا اليوم أن تريهم أنك قادر علي ذلك أفضل من أي شخص آخر قد يجرون له مقابلة، حتى لو لم تكن لديك كل المتطلبات للعمل ، أنا متاكد أنه لديك شي جيد أو أفضل لتقدمه.

مجموعه المقابليين ليس لديهم علم بذلك حتى الأن ، لذلك يجب عليك إخبارهم. لاتكن سلبياً بالأمور المتعلقه بالماضي أو الحاضر الوظيفي لأن ذلك سيعطي إنطباع سيئ جداً، حاول أن تظهر أنك مرن وانك مستعد لتحمل المسوؤلية.

8 – التوقيت شيء ضروري:

مهما حدث لاتتأخر وأحرص على الوصول 10 دقائق مبكراً وإذا وصلت مبكراَ جداً ، أمشي قليلاً حول الشارع، لكن لاتغادر حتى 5 دقائق قبل المقابلة، لان غرفة المقابلة قد تكون بمسافة معينة من الأستقبال بالطبع لاتريد أن تركض 3 مجموعات من السلالم وتصل منهكاً ومتوتراً.

9 – أرجوك، لا لبقعات القهوة:

عادة قد يتطلب أن تاخذ أوراق مراجعاتك معك، لذلك تأكد أن تكون جاهزه وبحال جيدة في مغلف، لاتتوقع ان من سيقابلك أن يكون منبهراً إذا أعطيته أدلة لإمكانياتك مع بقع لكوب القهوه عليها كختم شخصي منك.

10 – الليله السابقه للمقابلة:

أنا لن  أقول لك حاول أن  تسترخي في الليلة السابقة لأنك لن تستطيع ذلك.

إذا كنت حقاً تريد العمل أذن ستكون متوتراً جداً . هذا طبيعي وهذه أفضل نصيحة يستطيع أحدهم تقديمها لك ، فقط كن طبيعياً وكن نفسك، هذا هو الشخص الذي يبحثون عنه . حظا موفقاً 

كيف يرى موظفوا التوظيف سيرتك الذاتية

لن يباع المنتج إذا لم تكن الشركة جادة في عرضه في، السوق حتى لو كان مذهل!

سيرتك الذاتية يمكن أن تحتاج ١٠ ثواني فقط في المقابلة لإثبات قيمتها والإنطباعات الأولى ستحدد مصيرك.

وضعنا بعض النصائح المفيدة بشأن السيرة الذاتية حتى تتمكن من تحسين سيرتك الذاتية وتوفر لك نظرة ثاقبة في كيفية رؤية موظفين التوظيف.

 

١ـ من المهم أن تجعل سيرتك الذاتية تجذب أكبر عدد ممكن من الشركات ولذلك حاول أن تتجنب المصطلحات المحددة التي يمكن أن لايفهمها بعض جهات التوظيف.

 

٢ـ تجنب قسم المهارات الأساسية لأنها نظرية بحتة، يفضل صاحب العمل أن يرى كيفية أستخدامك لهذه المهارات في بيئة العمل بأمثلة قابلة لقياس النجاح.

 

٣ـ تجنب أن تكتب أمثلة كثيرة وكبيرة عن مسؤولياتك السابقة لأن أصحاب العمل لايملكون الوقت لقراءة كل ماتكتب، حاول أن تختصر.

 

٤ـ سيرتك الذاتية هي كتيب التسويق عن نفسك فحاول أن تتجنب أن تكون تقنية بحتة لأنه قد لايكون الشخص الذي يقرأ سيرتك تقني، أصحاب العمل مهتمين أكثر في كيفية أستخدامك للمهارات التقنية في بيئة العمل وكيفية الجمع بين مهاراتك التقنية وذكاؤك التجاري بالإضافة الى قيمة أعمالك.

 

٥ـ في أقل من ١٠ ثواني تستطيع أن تقنع أصحاب العمل في ضمك لشركتهم، وذلك إذا حددت أولويات محتوى السيرة الذاتية بالنسبة لصاحب العمل وبين أبرز النقاط الأكثر أهمية بالنسبة لقارئ سيرتك الذاتية.

 

٦ـ يعرف موظفين التوظيف أن ٨٠٪ من السير الذاتية مليئة بالأكاذيب لذا أفترض أنهم سيفكرون بأسوأ مافيك، لذلك واجهه هذه الأفتراضات ببناء سيرة ذاتية قائمة على المصداقية.

 

٧ـ سردك لخبرتك السابقة في سيرتك الذاتية سيكون لها إنعكاس على مستقبلك المحتمل.

 

٨ـ سيرتك الذاتية ينبغي أن تعكس المحتوى المستهدف للتأثير بأصحاب العمل، على سبيل المثال ينبغي أن تقول كيف ستستخدم مهاراتك في تحويل وضعك المقبل.

٩ـ قدرتك على تأمين الوظيفة المرغوبة يعتمد على مدى إمكانيتك في ترجمة إنجازاتك ومهاراتك في سيرتك الذاتية.

 

١٠ـ موظفين التوظيف يهتمون أكثر في رؤية كيفية قيامك بعملك تحديدا والتغييرات التي قمت بها بدلا من قراءة وصف وظيفتك السابقة.

 

١١ـ سيرتك الذاتية فعليا هي المسوق لك، لذلك سيرتك الذاتية تحتاج الى أن تكون موجهه ذاتيا للجهه التي تريدها وتوضح فيها كيف سيسفيد أصحاب العمل من مهاراتك وصفاتك.

 

١٢ـ قدرتك على تأمين الموقع المرغوب فيه يعتمد على كيفية ترجمتك لسجلك الوظيفي ومهاراتك وأسلوبك في العمل بحيث تكون مفيدة وواضحة للقراء.

 

١٣ـ أصحاب العمل يريدون أن يعرفوا فقط مايهمهم لذلك يجب أن تعكس ذلك في سيرتك الذاتية، يجب أن تضع لك قسم لإنجازاتك ولمهاراتك التي تتقنها وأظهر فيها كيف ممكن أن يستفيدوا منك.

 

١٤ـ أصحاب العمل يريدون أن يعرفوا على وجه التحديد أفضل أعمالك أو أعمالك الناجحة وكيف أثرت بدورها على أصحاب العمل وحسنت النتائج للأفضل، لاتصف وظيفتك فقط بل سوق لنفسك من خلالها لتحصل على الرد الذي تريده.