أرشيف التصنيف: بيئة عمل

خمس طرق للتخلص من وضع الشروع في العمل و البدء بتنمية مشروعك

 

يبقى رجال الأعمال في حالة الشروع في العمل ويمكثون بها طويلا,حيث يتطلب منك المحافظة المشروع الصغير في وضع الشروع وأن تقف في وجه الصعوبات وفي حال استمريت في إخبار الناس بأنك مجرد مبتدئ فلن تتخذ أي إجراء لتنمية مشروعك فعليا.

لقد حان الوقت للانتقال من حالة التخطيط إلى التنفيذ,فقد تريد النظر للوراء لمرحلة البداية خلال عامين كجزء هام من تاريخ مشروعك المزدهر,وقد تقول لنفسك : أتذكر حينما كنت جالسا على الأرض أحزم الصناديق بنفسي,والآن يوجد لدي أكثر من مائة موظف ,هذه هذي الطريقة التي تحفزك للتقدم للأمام كما أن هناك خمس طرق للقيام بذلك وهي:

١ـ فوض :

  تكون في مرحلة التخطيط فإنك تدبر كل شي بنفسك،وكي تصبح لديك منشأة مستمرة يجب أن تستثمر الأشخاص للقيام بالمهام التي لم تعد تستطيع القيام بها،فخمسة وسبعون بالمئةمن المشاريع الصغيرة لا تمتلك موظفين إطلاقا وهذا يؤكد على أن أصحاب العمل لا يقومون بتفويض العمل لغيرهم.لذا يجب عليك تنمية مشروعك،فمن الخطأ أن تعتقد أن توظيف الأشخاص يكلفك المال,فقلة الإنتاج والفشل في تنمية مشروعك يكلفك أكثر بكثير.

٢ـ اختر معاركك:

لا تشغل نفسك اسبوعا كاملا كي تقرر شعارا لمنشأتك في حين أن هذا الأمر قد لا يكون أساسا أمر ضروري,فالشعار سيتطور بتطور عملك لذا فمن المحتمل أن يتغير.فهنالك أشياء أخرى أكثر أهمية لتستحوذ على أكبر اهتمامك وهي اكتساب الزبائن وكذلك الأموال،فحين تركز على الأرباح فلا تشغل نفسك بالتوافه.

٣ـ الفت الإنتباه:

تعد الشهرة المشكله الوحيدة الأكبر التي يعاني منها كل مبتدئ ،فمهمتك الأساسية هي لفت الانتباه لنفسك ولمنشأتك،إنها البوابة التي تزيد من حصولك على المال.فلنأخذ محمد علي كمثال الذي أخبر العالم بأنه الأعظم قبل فترة طويلة من معرفة الناس به،لقد لفت الانتباه كما أنه أغضب الناس ولكنه مع ذلك أثبت نفسه مما أدى إلى تحول الانتقادات إلى احترام,لذا الفت الانتباه و احصل على الانتقادات وبعد ذلك احصل على الاحترام.

٤ـ غير طريقة عرضك:

فبدلا من أن تقول : أمتلك شركة صغيرة لتصميم الشبكات,قل : أمتلك شركة لتصميم الشبكات تختلف عن الشركات الأخرى والتي تضمن ارتفاع مبيعات منشأتك.هل لاحظت الفرق؟الجملة الأولى تجعلك صغيرا وغير هام كما أنها لاتطالب بشيء ,أما الجملة الثانية فتجعلك فريدا وواثقا وقادرا على ان تجلب الأموال،لذا اعرف كيف تعرض نفسك ومشروعك,وكن مستعدا لتفسير ما يقوم عليه مشروعك بسرعة وذلك بطريقة أفضل وأسرع وذات قيمه بالنسبة لسوق العمل.وبعد ذلك قم بالمطالبة بأشياء أكبر.

٥ـ كن عجولا :

إذا بدأت مشروعا مجازفا من دون أن تحدد جداول زمنية معينه للعمل و الانجاز فستعلق للابد بالاعذار.إن أكبر خطأ قمت به في مجال ريادة الأعمال كان عدم العمل بإلحاح كاف.فكونك رجل أعمال فإن ذلك أشبه بالماراثون الذي يتكون من سباقات سريعة قصيرة لذا يتوجب عليك الفوز بالسباقات الصغيرة كي تزود فريق عملك ومنشأتك بالقوة الدافعه لنجاحهم.لقد قمنا بتصوير برنامج تلفزيوني في مكتبي وأخبرت فريق التحرير بأنني أردت حذف معظم المشاهد في منتصف البرنامج في الوقت الذي يعتقدونه مناسب وقمت بالاتصال بهم يوميا لاعطائي أحدث ما حصل باستمرار.إن هذا الضغط لآداء العمل لايؤدي لانتاج قليل القيمة ولكنه يؤدي للانتهاء من العمل, فالعجلة مهمة لانهاء الاشياء في الوقت المناسب.

تذكر بأنه لا يمكن أن تتحسن رؤيتك عن طريق البقاء في حالة البدء ولكن حان الوقت للتقدم و أن تصبح لديك منشأة مستمرة تجلب لك حصتك في السوق من الآخرين ممن لديهم منشآت أكثر وأكبر,ولقد كان الأكبر الذي يقضي على الأصغر أما اليوم فالأسرع هو من يقضي على الأكثر بطئا.

 

4 طرق بسيطة لجعل موظفيك يشعرون بقيمتهم

تخيل أنك موظف بشركة ولاتحظى بشكرعلى عملك بتاتا وكأن كل ماتبذله من جهد يذهب دون أن يلاحظه أحد!

هذه الشركة لن تكون مكان ترغب في البقاء فيه لفترة طويلة.

كمدير يجب أن تعلم أن عدم تقدير عمل موظفيك ليس نوع من أنواع التشجيع ليس وأنت تريد موظفيك أن يبقوا معك.

من أهم المسئووليات الملقاة على عاتقك هو جعل موظفيك يشعرون بقيمة عملهم بوجودك أو بدونك.

عدم تقدير جهودهم سيؤثر على شركتك وعلى إدارتك بشكل أسوأ.

ولكن كيف يمكنك أن تقدر جهودهم كل يوم ! خاصة إذا كنت لاتملك سلطة في إتخاذ القرار، من تجربتي كمدير لسنوات لقد وجدت ٤ أشياء بسيطة عليك فعلها .

 

١ـ تعمد الحديث مع الموظفين كل يوم

 

الموظفين والمدراء على حد سواء لديهم الفكرة المتأصلة “كل فرد قابل للإستبدال”، ولكني وجدت أن جزء كبير من الشعور بقيمتها عند الموظفين الذين يدركون أنهم أضافوا شيئا للشركة.

لنقل كيف نفعلها على نحو فعال، فكر في كيفية مقاربة المحادثات اليومية مع موظفيك، على سبيل المثال: عند تعيين مهمة جديدة لأحد موظفيك قل له بشكل لطيف وأثني علية مثل “لقد قمت بعمل عظيم بتصميم الموقع الأسبوع الماضي، ولدينا عميل جديد وهو من النوع الذي يصعب إرضاءه وأنا أعتقد بناء على أعمالك السابقة أنك الوحيد القادر على إرضاءه”

 

٢ـ أظهر لهم أن الناس يحتاجونهم

 

دائما الأطراء يكون دافع جيد ، لكن إذا كان يأتي دائما من المدير المباشر سيكون الأمر روتينيا.

أنا أقول لايجب عليك أن تكافئ موظفيك إذا عملوا بشكل جيد لكن قليلا من ردة الفعل الجيدة من العملاء أو زملاء العمل في بعض الأوقات قد يكون دافع كبير للعمل بشكل أفضل لأنهم سيشعرون أن عملهم مقدر ليس فقط من المدير بل من كل الفريق.

لذا عندما يرسل إليك عميلك إيميل يشكر فيه موظفك على عملة المتقن أو شخص ما من قسم آخر يخبرك بأن موظفك قام بعمل جيد أخبره بذلك.

يمكنك أن تخبره بشكل خصوصي (محادثة شخص لشخص أو ترسل له إيميل شكر) أو تخبره أمام زملائه (إرسال إيميل شكر للموظف وترسله لكل الموظفين أو تشكره في إجتماع) بهذه الطريقة سيعرف أنه مهم بهذه الشركة.

 

٣ـ أعطهم تحدي

كل عمل له مسئووليات وبالطبع بعضها مملة وغير ممتعة لكن من المهم أن توازن بين العمل الممل وبين العمل الذي تستمع فيه.

عندما تعطي موظف أعمال متكررة (أقل من قدراته) كأنك وبشكل غير مباشر تقول له نحن لانريد إستخدام مهاراتك (كل شخص يمكن أن يعبي معلومات العميل ).

من جهة أخرى عندما تعطي موظفك مهمة فيها تحديات وتقول له بأنه يستطيع أن يقوم بعمل ممتاز وأنك تثق فيه وبقدراته سترى الفرق حينها.

لذا أنا وجدت أن من المهم أن تجد طريقة حيث تعطي موظفيك مهمات تحدي، خلاصة الكلام إذا كان لدي مشروع جديد لابد أن ادرس كل شخص ومواهبه واهتماماته وأعطي كل شخص مهمة تناسب مواهبه وإهتماماته.

أنا ايضا أختار موظفيني بحذر ليدربوا الموظفين الجدد، عندما أعطي هذه المسئوولية تعني بأنك تخبرهم أنهم ليسوا جيدين في عملهم فقط ! بل تريد الموظفين الجدد أن يملكوا نفس المواهب التي لديهم.

 

٤ـ تعرف عليهم كأفراد

 

من الجيد أن تفعل شيء لرفع معنويات الفريق مثلا دعوتهم لوجبة غداء أو أن توزع الدونات عليهم، لكن إذا كنت تريد أن تثني على شخص واحد من موظفيك سيضيع ثنائك عليه في هذا النوع من الاحتفالات، لأنهم جميعهم من أفضل موظف لديك حتى الموظفين الجدد حصلوا على نفس الدونات أو البيتزا وتخيل كيف سيشعر أفضل موظفيك!

إذا كنت فعلا تريد أن تثني على أفضل موظفيك فيجب عليك أن تكافئه على إنجازاته بشكل مميز عن غيره مثلا إذا أعطيت مهمة لموظف وأنجزها بشكل كامل كافئه بإجازة ساعتين بعد الظهيرة أو أن يكون بديلا عنك في إحدى المؤتمرات.

بالتأكيد أنت لاتريد أن تجرح شعور موظفيك الآخرين وحتى لاتخبرهم بشكل غير مباشر أنه موظفك المميز لذا من المهم أن تنتبه بشكل جيد لتجد الفرصة لمكافأه كل أعضاء الفريق بشكل واضح للعلن، هذا الثناء من الممكن أن يحدث فرقا كبيرا في شركتك.

 

8 أشخاص يجب عليك توظيفهم لنمو مشروعك

كل رجل اعمال يريد أن يستعد لتوسيع نطاق مشروعه أسرع مايمكن.

قرصنة النمو هي وسيلة رائعة للقيام بذلك، لكن في البداية يجب أن يكون معك الموظفين المناسبين لوضع هذه المبادئ في موضع التنفيذ.

بتوظيفك لهؤلاء الاشخاص ستكون قادر على النمو بسرعة بدون أن تخسر قدرتك على توفير منتجات رائعة وخدمة عملاء ممتازة.

 

وهنا ثمانية اشخاص عليك أن تعينهم لتبدأ في تسريع نمو مشروعك :

١ـ مدير المشاريع

 

لتنمو شركتك يحتاج خط انابيبك أن يبقى معبأ، لذلك شخص ما يجب أن يكون مسئوول عن الجداول الزمنية بالشركة وكل التحركات للتأكد من أن كل شيئ يسير كما خطط له، لذلك يجب على مدير المشاريع الذي ستوظفه أن يكون عظيم وقادرا على مسائلة الموظفين الرئيسين للمهام والاحداث الرئيسية وأيضا سيكون المدير المكلف بإنتظام جدولة الإجتماعات مع أصحاب المصلحة والتواصل مع قيادة شركتك عندما يكون هناك مشكلة.

 

٢ـ مسئول إستراتيجية الحملة

الهدف من وجود مسئول استراتيجية الحملة هو لفهم أنواع الحملات التسويقية التي سيكون لها الاثر الكبير لعلامتك التجارية مقارنة بتكاليفها.

لتنمو شركتك بسرعة يجب أن تركز على زيادة تسويقك للشركة، تحتاج لهذا الشخص الذي سوف يخبرك أين تستثمر.

هذا الشخص يجب أن يكون قادرا على الموازنة بين الأولويات ويجب ان يمنح السلطة قول “لا” لتحقيق الصالح العام للشركة.

 

٣ـ المسوقيين

 

المسوقين هم الذين يقومون بتنفيذ الاستراتيجيات التي اختارها مسئول إستراتيجيات الحملة، هؤلاء الموظفين ينبغي أن يكونوا قادرين على بناء حملات التسويق وقياس النتائج وفقا للمقايس الرئيسية التي قمت بتعيينها بالشركة.

سيتم ضمان توظيف مندوبي التسويق بخبرة، هؤلاء الموظفين قادرين على رؤية أين يمكن أن تكون الحملات، فضلا عن العمل مباشرة مع مدير استراتيجية.

 

٤ـ مدير وسائل التواصل الإجتاعية

 

هذا الشخص هو المسئوول عن الإتصال بوسائل التواصل الاجتماعية. وسائل التواصل الاجتماعي هي منصة معقدة مع المتغيرات التي تتغير كل يوم، لذلك ينبغي أن يكون الشخص الذي ستعينه قادرا على التفكير خارج منطقة الجزاء عندما يتعلق الامر بوسائل التواصل الاجتماعية.

هذة الايام وسائل التواصل الاجتماعي ليست جزء إختياري لنمو شركتك بل جزء رئيسي مما يجعل مدير التواصل في وسائل التواصل الاجتماعي جزئا هاما من نمو شركتك.

 

٥ـ مسئول محتوى التخطيط الاستراتيجي

 

هذا الشخص سيعمل بالقرب من مسئوول الحملة الاستراتيجية ومدير شبكات التواصل الاجتماعي.

هذا الشخص هو المسئوول عن صياغة إستراتيجية التسويق من خلال تطوير ونشر المحتوى بشكل استثنائي

المحتوى الجيد يوضح لك من هم عملائك وماإحتياجاتهم ورغباتهم وكيف لشركتك أن تلبي تلك الإحتياجات، تلك المعلومات ستساعدك بانشاء المحتوى الذي يستهدف الزبائن مما يجعل لمسئول المحتوى دور أساسي في المساعدة على نمو الشركة.

 

٦ـ المحلل

 

في التسويق أو كما هو الحال في باقي المجالات، لاشيء يمكن فهمه أو تقييمه حتى يحلل ويتم قياسه.

قياس وتحليل وتفسير البيانات بشركتك هو مجال المحلل، هذا الموظف سيساعدك لتكون متأكد من أن شركتك تستهدف الفئة المناسبة لمنتجك وايضا سيقيس أداء الحملات التسويقية وأيضا سيساعد على تهيئة عملية الأختبار المستمر والتحسين التي ستغذي نموك التجاري.

 

٧ـ مصمم مواقع الكترونية

يجب أن يكون مصممك الالكتروني لدية مستويات في الترميز المعرفي، سيساعدك المصمم في المحافظة على موقعك بالشكل المطلوب وطبقا للخطة التسويقية.

المصمم سيعمل مع مسئوول المحتوى الأستراتيجي على تخصيص الصفحات والإيميلات التسويقية مما يجعل من السهل الوصول الى شركتك وهذا يقودنا الى تحقيق المزيد من النمو.

 

٨ـ الكاتب

قد يبدو توظيف كاتب زائدا عن الحاجة بجانب محللي المحتوى، لكن الأمر ليس كذلك الكاتب هو المنفذ، هو الذي يكتب في للايميلات والصفحات الالكترونية ويصيغ ماتريد أن توصله للزبائن.

الكاتب الجيد يعرف بالضط كيف يناشد إحتياجات الناس ويجذبهم الى شركتك.

 

التوظيف للنمو يعني إيجاد مواهب محددة لملئ أدوار رئيسية مطلوبة لدفع شركتك الى الامام من خلال إيجاد هذه الانواع الثمانية من الاشخاص وإضافتهم الى فريقك، عليك أن تجعل شركتك بشكل جيد لتنمو شركتك سواء في المستقبل القريب او البعيد.

 

كيف تعطي الموظف الجديد بداية جيدة

يركز عدد كبير من الشركات الصغيرة على توفير المعلومات الأساسية والمهارات اللازمة للموظفين الجدد، لذلك التوجيهات الدقيقة للموظفين الجدد مهمة لنجاحهم بشكل أسرع ، التوجيهات الدقيقة تساعد على أن تكون الشراكه بين الشركة والموظف طويلة وناجحة والمفتاح لهذه النتائج هو تقديم للموظفين فرصة لتعلم تعليمات وأنظمة الشركة والأتصال شخصيا مع زملاء جدد.

عادة في مرحلة توجية الموظفين الجدد في شركتك يتشكل لهم صورة عن الشركة وأنظمتها وبإمكانها أن تؤثر على نظرتهم والتزامهم للشركة سواء إيجابيا أوسلبيا، العديد من الموظفين عادة مايكون قرارهم بالإستمرار أو البقاء في الستة الاشهر الاولى.

أذن كيف يمكن لشركتك أن تحول الموظفين الجدد الى موظفين دائمين ومفيدين ؟

هنا أمثلة على ثلاث شركات صغيرة تسير وراء توجه الموظف الاساسي.

 

١ـ تواصل معهم مبكرا وشخصيا

عندما يقبل المرشحين للعمل في SnagAJob.com وهو أكبر موقع للتوظيف في فرجينيا، الرئيس التنفيذي شون بوبر يرسل لهم بالبريد مذكرة تهنئة مكتوبة بخط اليد، اما أمريكان إكسبريس ترسل لهم بطاقة هدية 100$ كعربون شكر للأحتفال بهم في وظيفتهم الجديدة.

في يومهم الاول، يتم تعيين الموظفين الجدد في قسم الاصدقاء ويمنحون جولة في المكاتب ويقدم لهم زملائهم

هناك يسمون الموظفين الجدد ” Snagger ” ويوجد لديهم مكتب إعترافات لل” Snagger”

يقدم لهم إستبيان للمعلومات الشخصية للموظفين الجدد مثل إذا ماكان يحب الحيوانات الأليفة أم لا وعن هواياتهم وغيرها وبمجرد الإنتهاء ترسل الإستبيانات عبر الإيميل لجميع الموظفين وأيضا تنشر على صفحة الشركة جنبا الى صورة الموظف، ثم يتم اختبار الSnagger على بعض المعلومات الشخصية خلال اجتماعات أسبوعية للموظفين وتتم مكافاة الذين جابوا إجابات صحيحة بالحلوى.

هذه النشاطات تخلق إنطباعات جيدة في الموظفين الجدد، هنا بعض أقوال الموظفين في SnagAJob

“لم اشعر أبدا انني شخص جديد هنا”، ” لم يكن علي أن أثبت لنفسي لأحد كان هناك أفتراض ضمني بأن منذ أن تم التعاقد معك يجب أن تكون جيد بمايكفي للتعامل مع المهمة هذا المستوى من الثقه منعش وجعل انتقالي الى SnagAJob اسهل” .

 

٢ـ اجعل المقدمة اكثر من مجرد دليل

 

بعض التوجيهات للموظفين الجدد تشمل على جرعة قوية من تعليمات وثقافة وتاريخ الشركة وايضا تشمل على مشاركة القادة الكبار للشركة.

في “lyerRadioF” والتي متخصصة بصناعة العاب الأطفال في شيكاغو، الموظفين الجدد يجتمعون مع الرئيس التنفيذي في الفطور ويشاركهم قصصة في هذه الشركة وايضا تجاربة الفاشلة والناجحة والدروس التي تعلمها وايضا يجاوب على اسئلة الموظفين ويعطي توقعاته حتى تستمر نجاحات الشركة.

خلال فترة الغداء يجتمعون الموظفين الجدد مع لجنة الجودة والرؤية والمهمات والذين أختيروا من قبل اصدقائهم في العمل لأنهم يعملون للشركة ويعطونها قيمتها كل يوم.

خلال الإجتماع الموظفين الجدد يرون بأنفسهم المنتجات وأيضا يستمعون لتجارب الزبائن.

هذه التدريبات تساعد الموظفين الجدد على تعلم صنع المنتجات وأيضا يتعرفون على العملاء.

خلال هذه الفترة يجرب الموظفين الجدد عمل المنتجات وحين إنتهائهم يستطيعون الحفاظ على أول منتج لهم في هذه الشركة.

٣ـ معاملة الموظفين الجدد بالمساواة

 

في بعض الشركات على الموظفين الجدد الانتظار خلال فتره التجريب قبل الحصول على منافع كاملة.

في “Pinnacol Assurance” في دنفر، توفر التأمين والتعويض للموظفين الجدد بمساواة مع الموظفين وتسرع في إستيعابهم للعمل، على سبيل المثال، الموظف الجديد يستطيع الحصول على يوم إجازة مدفوع الأجر من أول يوم بالعمل، وأيضا يستطيعون الحصول على ٢٠ يوم إجازة مدفوعة الأجر في أول سنة عمل في الشركة.

الترحيب الجيد بالموظفين يمكن أن يؤثر بشكل دائم على الموظف.

هذه الجهود المبذولة للحصول على موظف جديد يفهم ثقافة الشركة كثقافة وليست مجرد عمل من الممكن أن نحصل على فوائد منها التعلم بوقت قصير وإلتزام الموظفين يصبح أقوى وعدد الإستقالات تقل.

القائد الذي يجعل الموظفين يشعرون بأنهم مرحب بهم في الشركة يستطيع أن يجعل الإنطباع المستمر يتحول الى مميزات على مدى طويل.

 

 

5 نصائح لتوظيف الآشخاص المناسبين لمشروعك الناشئ

عندما يكون مشروعك جاهز للتوظيف وتشعر بالقلق تجاه أختيارالموظف المناسب، إذا كنت الموظف الوحيد بشركتك حتى الآن، و وظفت شخص واحد فهذا يعني أنك ضاعفت حجم فريقك وغيرت بيئة عملك تماما حتى لو كان لديك موظف واحد أو اثنين، اضافة موظف آخر ممكن أن يأثر على شركتك للأفضل اوللأسوء.

سواء كنت تبحث عن موظف بدوام كامل أو بدوام جزئي أو حتى عمل عقد لمساعدتك في إنجاز بعض المهام لابد أن تضع في عين الإعتبار آنك تجعل شخص ما جزء من فريق عمل شركتك.

رائدة الأعمال سوزي وانغ بدأت أول أعمالها في عام ٢٠٠٥ بشركة مستحضرات تجميل طبيعيه ١٠٠٪ وفي سبتمبر ٢٠١٣ أطلقت منصة إداراة إتصال جديدة ووظفت الكثير من الأشخاص.

عندما نمت مشاريع وانغ أضطرت لتوظيف الكثير من الأشخاص وتعلمت بعض الدروس القيمة من خلال فترة التوظيف وقالت انها ستشارك هذه الدروس لزملائها أصحاب المشاريع الصغيرة الذين يتطلعون الى التوظيف

٥ خطوات ذكية لإختيار الموظفين المناسين :

١ـ مراجعه الشبكات الاجتماعية

أبحث عن خلفية المرشح المحتمل في مواقع التواصل الأجتماعي مثل إنستغرام وفيس بوك وتويتر وغيرها من المواقع، أنظر الى تصرفه في وسائل الأعمال الإجتماعية وأنظرالى أي نوع من الأشخاص هو، وأنظر الى مدى تلائمه للوظيفة ولثقافه شركتك.

٢ـ أحصل على بعض الإنطباعات لشخصايتهم

ربما قد لا يكون لديك الكثير من الموظفين في بداية مشروعك لذلك من الضروري أن الشخص الذي ستوظفه يتناسب مع بيئة عملك وثقافته لذلك حاول أن تحصل على بعض الأنطباع عن شخصيتة.

عليك أن تسأله أسئلة شخصية خلال المقابلة لقياس شخصيتة أو شخصيتها ومعرفة مدى ملائمتة لطبيعة الوظيفة.

٣ـ تحقق من سلوكهم خلال المقابلة

المرشحين المغرورين بأنفسهم كثيراً غالبا لايتناسبون مع ثقافة الشركة وغالبا ما يتسببون بالمشاكل مع طاقم العمل في الشركة، أبتعد عنهم وأختار المتواضع منهم.

٤ـ أبحث أكثر من المصادر الذين قدموها لك

بدلا من الاعتماد على المراجع الذين قدموها لك أبحث أكثر عن المراجع بنفسك أتصل أو ألتقي بمديره السابق واسأله مباشرة عن كل ماتريد معرفته بدلا من الاعتماد على المعلومات التي قدمها لك المرشح.

 ٥ـ ليس كل التعيينات موفقه 

لايوجد شخص كامل إذا وظفت الشخص الخطأ فمن الأفضل لك أن تنهي عقده قبل وقت الإستثمار قدر الإستطاعة لإنك لن تجد الوقت لإصلاح الأخطاء التي قد يقع فيها الموظف.

كصاحب أعمال صغيرة لاترغب في إضافة تحدي جديد إضافة إلى مهامك.

ابدأ عملك مع حاضنات الاعمال

 

ماهي حاضنات الاعمال؟

هي برامج مصممة لدعم تطوير وانجاح الشركات الناشئة عن طريق تزويدها بمجموعة من موارد الدعم والخدمات المصممة والمدارة من قبل إدارة الحاضنة والتي تقوم الحاضنة بتزويدها للشركات الناشئة بشكل مباشر أو عن طريق علاقاتها.

كيف تعمل؟

تختلف الحاضنات في استراتيجياتها، بعضها يعمل على تعزيز التواصل بين رجال الاعمال ومدربيهم،

الكثير منهم لديهم علاقة بالمستثمرين وعلاقات خاصة لمصادر الأستثمار المحتملة، في الحاضنة يمكنك ان تحصل على المحاسبين والمحامين ناهيك عن التدريب الذي لا يقدر بثمن وأيضا يمكنك التعرف على أصحاب مشاريع ناشئة والتعلم منهم ومن خبراتهم، وايضاً هي تساهم في توفير المعلومات ودراسة الجدوى لمشروعك وتنسق مع الجهات ذات العلاقة بمشروعك لإنجاح المشروع.

إيجابياتها:

تحصل على عدد كبير من العروض لتبني مشروعك ناهيك عن الفوائد غير الملموسة كالإرشاد والخبرات العديدة التي تراها في الحاضنة.

الجانب السلبي:

الفوائد ذاتها التي يمكن أن تجعل من الحاضنات مفيدة جدا لمشروعك مثل الإرشاد المستمر والتواصل مع رجال الأعمال يمكن أن تلحق الضرر على تركيزك خلال المراحل الأولى الحاسمة.

فكر مليا فيما إذا كان عملك لا يزال في مرحلة حيث يمكنك أن تستفيد من الحاضنة. لا تذهب لأول حاضنة تواجهك، أبحث وأعثر على أكثر الحاضنات المناسبة لك ولمشروعك.

كيف نعثر عليها:

الرابطة الوطنية لحاضنات الأعمال لديها محرك البحث الخاص بها يمكنك ان تبحث عنها في محركات البحث وتبحث عن الحاضنة الانسب لك، وايضا يوجد دليل خاص بها في جمعيات حاضنات الاعمال، الدليل ربما يكون محدود لذا من المهم ان تجد الحاضنة المناسبة لك لذلك ابحث عن المصادر التي تحتاجها لإيجاد الحاضنة المناسبة لك.

مترجم بتصرف :

http://www.entrepreneur.com/article/52802

3 خطوات تشعل مكان عملك بالمشاركة

 

أكبر قوة ممكن ان يملكها المدير التنفيذي هي قدرته على تحفيز موظفيه، قليل من المدراء من يدركون أهمية هذه المهمة وتأثيرها الإيجابي على الشركة.

غالبا ما تنسب القدرة على تحفيز الموظفين الى شخصية المدير التنفيذي لكن في الحقيقة أن بعض الممارسات البسيطة ممكن أن تحفز كل موظفين الشركة.

وضع أهداف ذات معنى للشركة ممكن أن تساعد في تحفيز الموظفين وإعطائهم شعور بأهميتهم وأنهم ساعدوا في بناء هذه الشركة

أتبع هذه الخطوات الثلاث حتى تستطيع تحفيز موظفيك وإشعال شركتك.

 

1-أبدأ بتحديد أهداف شركتك

طبعاً هذه وظيفة المدير التنفيذي، لذا يجب عليك تحيد أهداف الشركة والتي من الممكن أن تتضمن تطوير المنتجات او إنتاج منتجات جديدة، طبعاً يجب ان تكون الأهداف منتقاة جيداً، أذهب الى السوق وانظر الى النتائج القديمة لمنتجك واطرح أفكار على مستشاريك واستمع الى أفكارهم وأستمع الى أراء العملاء ونظم أهدافك حتى تكون توافق شركتك ومصلحة العملاء.

عندما تكون أهدافك كبيرة وطموحة ستجعل موظفيك يشعرون بالحماس في عملهم كل يوم حتى تحققوا اهدافكم.

 

2-لابد ان تركز على كلمة ” لماذا”

لابد أن ترسم علاقة بين واجبات الموظفين ومصلحة العملاء، الموظفين بحاجة لأن يعرفوا النتائج المترتبة على قيامهم بواجباتهم بالشكل المطلوب.

يمكنك أن تساعد موظفيك لمعرفة دورهم في تحقيق أهداف الشركة، لأنهم العنصر الحاسم في تحقيق أهداف الشركة إذا فشلت في تقديم إجابات لأسئلة موظفيك عندها موظفيك لن يجعلوا أهداف الشركة ضمن أولويتهم.

أجب على أسئلة موظفيك دائماً وأطلعهم على أهمية عملهم في تحقيق أهداف الشركة حتى يجعلون أهداف الشركة ضمن اولويتهم.

 

3-أشرك موظفيك في اهداف الشركة

بعض المدراء التنفيذيين يستغرقون وقتا طويلا لتحديد الأهداف وتوزيع المهام على الموظفين وذلك لأنهم ليس لديهم أدنى فكره عن الموظفين ومهامهم وعندما توكل مهام الى موظف لا يعرف بالضبط كيف يقوم بها بالشكل المطلوب وحفزهم ووجههم وأرسم مسارهم لتحقيقها.

أجعل موظفيك قريبين منك وأطلعهم على اهداف الشركة وخططها حتى يتسنى لهم معرفة ما عليهم فعله لتحقيق الأهداف المطلوبة منهم.

عندما نأتي للحقيقة، الموظفين هم قلب الشركة النابض وهم من يحققوا الأهداف، الموظفين عندما يشعرون بأهمية عملهم وتأثيره على مهمة الشركة سيشعرون بالدافع والحماس لتقديم أفضل ما لديهم، إذا وجدوا دافع يقودهم للعمل، سيكون لديك قوة عاملة ملتزمة تقودك تحقيق اهدافك ونجاح شركتك.

ترجم بتصرف :

http://www.entrepreneur.com/article/243916

زيادة الإنتاجية من خلال تحسين بيئة عملك

بالنسبة للعديد من رواد الأعمال ترتبط الربحية ارتباطاً مباشراً مع إنتاجيتهم، لكن في بعض الأوقات وحتى أكثر رواد الاعمال انضباطاً لا يستطيعون التركيز في العمل، حتى ولو كنت مشغول دائماً ستشعر وكأنك عاجز عن الإنجاز.

 

الحل هو الاستفادة بشكل جيد من وقتك حتى تصبح أكثر كفاءة، وهنا أربعة أسئلة يجب أن تسأل نفسك حتى تتمكن من تحديد كيفية تعزيز الإنتاجية وتحسين بيئة عملك.

 

1-أين تعمل بشكل أفضل؟

بغض النظر عما إذا كنت تصدق ذلك ام لا بيئة عملك تلعب دوراً كبيراً في إنتاجيتك.

بعض ريادي الأعمال يعملون بشكل أفضل في العزلة وفي الأماكن الهادئة، اذاً إذا كنت ممن تعمل بشكل أفضل في العزلة والأماكن الهادئة تجنب العمل في الأماكن المزدحمة مثل المقاهي.

بعض رواد الاعمال ينتجون بشكل أفضل في الصخب وفي الاجواء المزدحمة، حتى انهم يستطيعون مشاهدة التلفاز بينما هم يعملون.

من الممكن للأماكن ان تؤثر تأثيراً إيجابيا او سلبياً في إنتاجيتك لذا عليك ان تسعى للبيئة التي تناسب نمط حياتك حتى تتمكن من الإنتاجية بشكل جيد.

 

2-متى تنجز عملك بشكل جيد؟

كل شخص لديه نشاط يومي خاص به، واحد من ريادي الأعمال قد يكون في أوج طاقته في الصباح وينجز الكثير من الأعمال قبل الظهر، إنتاجيته قد تبدأ في الزوال في فترة ما بعد الظهر.

إذا كنت غير متأكد من الأوقات التي كنت تعمل فيها بأكبر قدر من الكفاءة، اذن لابد ان تعرف أن هناك تقلبات طبيعة قد تؤثر على مستوى الطاقة لديك وحتى القدرة المعرفية لذا خطط لوقت ويوم عملك جيداً حتى تكون في اعلى درجات النشاط.

 

3-كيف يمكنك تحديد أولويات مهامك؟

 

الكثير من رواد الاعمال لديهم كثير من الاعمال المتعددة دفعة واحدة، موظفين، وعملاء، ومهام يجب إنجازها ورسائل البريد الإلكتروني واجتماعات كل هذه الاعمال تتطلب الانتباه طوال اليوم، كل يوم.

إذا كانت مهامك التي يتوجب عليك إنجازها متعادلة في الأهمية كيف تقرر اي منهم تبدأ به اولاً؟

إذا لم يكن لديك نظام تتبعه في عملك، ضع استراتيجية لتحديد الأولويات وإدارة عملك.

 

الأعمال التي تستغرق وقتا طويلاً وإنجاز مهام كثيرة ضعها في اول ساعات الصباح في تقويمك وأترك المهام التي تستغرق وقتا قصيرا في الظهيرة.

 

من السهل إرسال رسائل البريد الإلكتروني بين الاجتماعات ولكن من الصعب العثور على بضع ساعات هادئة لتبادل الأفكار المتعمقة.

لذلك حدد لك مواعيد نهائية للمشاريع الكبيرة وحدد الموعد النهائي من أسبوع الى أسبوعين قبل التسليم للعميل هكذا سيتيح لك أوقات فراغ في جدولك للحالات الغير متوقعة على جدول أعمالك اليومية ويكون لك وقت لمهامك الصغيرة مثل البريد الإلكتروني والرد على مكالمات العملاء وللحفاظ على يومك على الطريق الصحيح.

4-هل التركيز على التكنولوجيا تشتتك؟

 

الشركات تعتمد اعتمادا كبيراً على التكنولوجيا ومن المستحيل تقريباً فصل الأجهزة الإلكترونية عن الشركات ولكن من الممكن أن تكون أكثر انتقائية.

يمكن لبعض أدوات التكنولوجيا أن تساعدك للحفاظ على التركيز في حين أن بعضها قد تكون مجرد الهاء. أستخدم البرمجيات التي تشمل التقويمات، وإدارة المهام لأنها ستساعدك كل يوم لينمو عملك.

 

الإنترنت مليء بالمعلومات المفيدة، إذا استغليتها بحكمة تستفيد من عمليات البحث السريعة والمقالات الإخبارية حتى تبقى على علم ودراية بكل ما حولك ولكن ما لم ترتبط مباشرة بالعمل، ويجب عليك أن تحد من الوقت الذي تقضيه على مواقع مثل يوتيوب، أما المواقع الأخرى مثل الفيس بوك وتوتير ولينكد ان يمكن أن تساعدك بشكل كبير في تسويقك لعملك، ولكن تأكد استخدام هذه المنصات للأعمال التجارية فقط ولا تدع شبكات التواصل الاجتماعية تعيق إنتاجية عملك.

 

بالإضافة الى تحسين بيئة عملك حافظ على انتاجيتك وأعد النظر في جدول مهامك وحدد اولوياتك حتى تتمكن من اإجاز أكبر عدد ممكن من المهام في يومك.

مترجم بتصرف :

http://www.entrepreneur.com/article/243201

هل تنجح المرأة كمدير ؟

 

images

كثير من الناس عنده مشكلة من العمل مع المرأة ويرى انها سبب في تأخير العمل والجزء الاخر يرى الموضوع بشكل مختلف حيث تمثل المرأة في العمل جزء من عملية الدقة وسرعة الانجاز… لكن هل تتقبل ان تكون المرأة مديراً عليك !

 قبل فترة طرحت تساؤل وهو ” هل تفضل ان يكون مديرك امرأة ام لا ولماذا؟” من خلال احد مواقع  الشبكات الاجتماعية. وتنوعت الاجابات مابين مؤيد ورافض ولاسباب متعددة  ومختلفة وفضلت ان اقوم ببحثي الخاص قبل الاطلاع على استبياني الصغير.

images1

اتضح لي ان الموضوع موب قضية سهلة نقدر نحكم عليها بقولنا نعم للمرأة او لا للرجل او العكس صحيح ، عشان نحكم على الجنسين يجب ان نتمعن أكثر في تفاصيل أدق و أسباب تجعل المرأة افضل من الرجل من عدمها في الادارة أولاً مثل:

1) العديد من الوظائف الادارية تتطلب مهارات معينة حتى تكون مدير ناجح مثل سرعة البديهة والقدرة في الكتابة والقدرة التحليلة العالية لكثير من المشاكل اليومية. التعليم عنصر اساسي في تطوير هالمهارات وفي العالم الغربي عدد الطالبات اكثر من الطلاب في الجامعات وبذلك يتم الاستناد علي قدرة النساء في اكتساب مهارة أعلى في الادارة.

2) تمتلك النساء قدرة عالية في التواصل اكثر من الرجل وتظهر بشكل واضح في حسن الاستماع للطرف بعكس اغلب الرجال.

 3) مايحتاجه المدير الجيد هو أن يتخذ القرار المناسب, ويستطيع التواصل بشكل ممتاز مع من حوله ، والتحفيز للموظفين وإدارة العمل بالكامل وإنتاج الطاقة الانتاجية القصوى مع الحد الأدنى من المدخلات وتحسين الإنتاجية . فهل المرأة تستطيع القيام بذلك ؟

162327163

دراسة اجريت على موقع linkedin شملت 1800 شخص (أكثرهم من النساء) وكان السؤال ” هل يفرق معك جنس مديرك؟”

والاجابات كانت كالتالي 67% لا يهم , 23 % تفضل الرجال و 5% فقط تفضل النساء كمدراء. الملفت للانتباه كان التعليقات المرافقة للدراسة عن النساء كمديرات بوصفهن ب ” التافهة” و ” العاطفيات” او يركزن على ” الاجندة الشخصية”

الدراسة وجدت أن أكثر النساء يفضلن الرجال كمدراء كون الرجال مباشر وواضح في طلبه ولا يخشى المنافسة من موظفته و أقل عاطفية من المرأة المديرة. بعكس المديرة التي تلجأ الى خلق بعض القصص مع موظفها أو موظفتها قبل توجيه الطلب في العمل.

بالرجوع الى الاستبيان الخاص بي ومقارنته بما يتحدث من سبقنا في إدارة المرأة و التي كانت أغلب الاجابات كالتالي:

1) المرأة لا تستطيع ان تحكم بعقلها والغالبية تحكم بعواطفها.

2) المرأة لا تثق في المرأة بشكل عام لإتمام طلبها في أي دائرة حكومية أو قطاع خاص

3) المرأة تلجأ للرجل في قرارها ولا تستطيع حسم الموضوع.

4) كثير من النساء في العمل يهربون من مواجهة المشاكل, بعكس الرجال في الغالب يلجأ لإتهاء القضية.

5)كثير من المدراء النساء تبتعد عن توظيف الموظف أو الموظفة الذكي خوفا من المنافسة

6)المرأة مبدعة في التفاصيل فاشلة في التخطيط المستقبلي

7) المرأة كمديرة تعيش الحلم ولا تستطيع تحويله الى واقع

8) المرأة المديرة تنقل كل مشاكلها في البيت الى العمل بطريقة مباشرة أو غير مباشرة وبالتالي المتضرر الموظف التابع لها.

 

اختلاف الثقافات بين الغرب والشرق لم يؤثر في الاتفاق في وجهة النظر عن كون المرأة ناجحة في إدرتها من عدمها .

الكاتب :

ابراهيم الزهيميل

@ibraheemzh

المصادر

http://www.theglobeandmail.com/report-on-business/careers/career-advice/life-at-work/who-do-you-prefer-as-a-manager-a-woman-or-a-man/article10494941/

 

http://www.telegraph.co.uk/news/uknews/6020123/Most-women-prefer-working-for-men.html

http://vitaminw.co/business/would-you-prefer-working-man-or-woman-boss

 

http://www.nzherald.co.nz/lifestyle/news/article.cfm?c_id=6&objectid=11112039