2018/09/25 – ريادة أعمال

لا تسعر منتجك بهالطريقة!!

استراتيجية التسعير هي واحدة من أكثر الجوانب التي تشهد جدلًا كبيرًا في أي عمل تجاري. بغض النظر عن منتجك أو مكان تواجدك في مجال عملك، ستكون نقطة التسعير الخاصة بك من بين أكبر الأسئلة التي يجب عليك وضعها في الاعتبار.

تحديد أسعار منخفضة للغاية:

نعلم ان الحكمة التقليدية هي أن تقليل الأسعار سيحقق لك أكبر المبيعات، لكن في الحقيقة ان هذه الحكمة أبعد ما تكون من الصحة. في أكثر الأحيان، تعمد الشركات إلى تخفيض قيمة منتجاتها، وبيعها في جزء يسير من نقاط سعرها المثالية. بالتأكيد، قد ترتفع الإيرادات بشكلٍ مبدئي، ولكنك لن تكون قادرًا على الحفاظ على هذا المستوى لمدة طويلة دون أن يؤدي هذا النهج إلى إحداث فوضى في الحد الأدنى. إلى جانب ذلك، يعد التسعير أحد أعظم الأدوات لتشكيل صورة عملائك عن منتجك. فالذهاب إلى مستويات متدنية للغاية قد يجعل منتجك غير جذاب للمستهلكين الواعين بالجودة.

استناد الأسعار إلى التكلفة:

بالطبع، تريد دائمًا أن تأخذ التكلفة في الاعتبار عند تحديد السعر. بعد كل شيء، هذه هي الطريقة الوحيدة التي يمكنك من خلالها ضمان وجود هامش ربح موثوق به لكل منتج من منتجاتك. ومع ذلك، تحتاج إلى الحصول على عرض أكبر لمكان منتجك في السوق. حدد مسبقًا الدور الذي سيلعبه منتجك في استراتيجية نشاطك التجاري. ضع في اعتبارك الاختلافات المتعددة في عروض المنتجات الرئيسية، لكل منها دور يلعبه في صياغة خططك المستقبلية.

تشابة الأسعار في جميع المجالات:

في بعض الدوائر، يُعرف باسم خطأ الأسعار الأكثر شيوعًا في عالم البيع بالتجزئة. إن الحصول على سعر ثابت لمنتجك يبدو فكرة جيدة، ولكن بالإضافة إلى الفوائد المذكورة أعلاه فيما يتعلق بوجود مجموعة متنوعة من الخيارات، يمكنك بالفعل استخدام نقاط الأسعار المتعددة هذه لتسويقها مباشرة العملاء مما يسمح لهم باللعب من بعضهم البعض بطريقة يمكن أن تدفع المبيعات من جميع الجهات. علاوة على ذلك، هناك خيار لممارسة الاتجاه المتزايد للتسعير الديناميكي، حيث تكون الأسعار قادرة على التحول استنادًا إلى مجموعة متنوعة من العوامل المرتبطة مباشرة بسلوك العملاء.

لا تبالغ في تعقيد التسعير:

إن جعل المستهلكين يتغلبون على ترددهم ويقررون قرار الشراء أمر صعب بما فيه الكفاية فلا تجعل الأمر أكثر إرباكًا، تأكد من أن نقاط السعر الخاصة بك بسيطة قدر الإمكان. يجب أن تنطبق هذه العقلية ليس فقط على عروضك ولكن أيضًا على الطريقة التي تقدم بها كل سعر بحد ذاته. أنت لا تظن أن 150.00 دولار و150 دولار ستحدث فرقًا كبيرًا في المبيعات، ولكن الأبحاث أظهرت أنه حتى هذه التفاصيل يمكن أن تغير نتائجك بشكل مباشر. اجعلها بسيطة.

عدم تقسيم عملائك المستهدفون:

إذا كنت تقدم منتجات متعددة – أو حتى تنويعات مختلفة لنفس المنتج الأساسي – فستضطر شركتك إلى جذب مجموعة واسعة من العملاء، حيث يتم جذب كل مجموعة إلى منتج مختلف لأسباب مختلفة إلى حد كبير. لذا لا يجب أن تعامل قاعدة عملائك بالكامل سواسية، مثلما هو الحال مع مجموعة متجانسة من المستهلكين. هذه ليست طريقة لتقديم تجربة مخصصة يتوق إليها عملاء اليوم. ضع ذلك في الاعتبار عند تعيين الأسعار والتعرّف على التجزئة الطبيعية التي ستصل إلى جمهورك المستهدف عند تصميم استراتيجيات التسويق والمبيعات.

التقدم بحذر:

أن أخطاء التسعير الموضحة أعلاه قد تجعلك أكثر حذراً من اتخاذ موقف تجريبي من أسعارك، تذكر أن المخاطرة في كثير من الأحيان هي ممارسة فعالة وناجحة للغاية. بدون مزجها ومحاولة طرق جديدة للوصول إلى عملائك، سيكون عملك في حالة ركود.

قد يكون هناك العديد من “أفضل الممارسات” التي تمت ملاحظتها عندما يتعلق الأمر بكيفية التعامل مع التسعير، ولكن لا تخاف أبدًا من استكشاف استراتيجيات جديدة. فأنت لا تعرف أبدًا ما يمكن أن يتواصل مع العملاء ويأخذ عملك إلى ارتفاعات جديدة. ببساطة، قم بفحص أفكارك بعناية قبل التنفيذ، وكن مستعدًا لتصحيح المسار إذا ثبت أن النتائج كانت مخيبة للآمال. التفاصيل، كما هو الحال دائما، متروكة لكم.

 

مترجم بتصرف:

Be Sure To Avoid These 5 Strategic Pricing Mistakes


شركة سعودية متخصصة في الاستشارات الإدارية، تسعى إلى مساعدة رواد الأعمال في تسريع نمو المشاريع الناشئة من خلال تقديم الخدمات والحلول المصممة لتعزيز أداء العمل والوصول إلى أهدافهم. للتواصل مع الكاتب:


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *