2017/09/20 – ريادة أعمال

أهداف سمارت: كيف تجعل أهدافك قابلة للتحقيق

هل تشعر من أي وقت مضى أنك تعمل بجد ولكن لا تحصل على أي شيء؟ ربما ترى تحسنا طفيفا في مهاراتك أو إنجازاتك عندما تفكر في السنوات الخمس أو العشر الأخيرة. أو ربما كنت تكافح لترى كيف ستحقق طموحاتك خلال السنوات القليلة المقبلة.

كثير من الناس يقضون حياتهم بالتنقل من وظيفة إلى أخرى، أو التعجل في محاولة للحصول على المزيد من العمل في حين أن الإنجاز في الواقع القليل جدا. تحديد أهداف سمارت يعني أنك يمكن توضيح أفكارك، وتركيز جهودك، واستخدام وقتك والموارد بشكل منتج، وزيادة فرصك في تحقيق ما تريد في الحياة.في هذه المقالة، سنستكشف أهداف سمارت، وسننظر في كيفية استخدامها لتحقيق أهدافك.

للتأكد من أن أهدافك واضحة ويمكن الوصول إليها، يجب أن يكون كل واحد منها:

محددة (بسيطة، معقولة، مهمة).

قابلة للقياس (ذات مغزى، محفزه).

قابلة للتحقيق (متفق عليها وقابلة للتحقيق).

ذات صلة (معقولة وواقعية وبالموارد على أساس النتائج).

ملتزمة بالوقت (الوقت الحالي، تحديد الوقت والتكلفة، حساسية الوقت).

كيفية استخدام سمارت

يصف بول ماير، رجل الأعمال والمؤلف ومؤسس شركة سوتشيس موتيفاتيون إنترناشونال، خصائص أهداف سمارت في كتابه لعام 2003، “الموقف هو كل شيء: إذا كنت تريد النجاح فيما بعده وما بعده”. سنقوم بتوسيع تعريفاته لاستكشاف كيفية إنشاء وتطوير وتحقيق أهدافك:

 

1. محددة

يجب أن يكون هدفك واضحا ومحددا، وإلا فلن تكون قادرا على تركيز جهودك أو الشعور بدافع حقيقي لتحقيق ذلك. عند صياغة هدفك، حاول الإجابة عن الأسئلة الخمسة:”

ما الذي أريد تحقيقه؟

لماذا هذا الهدف مهم؟

من هو المتورط؟

أين هو موقعه؟

ما هي الموارد أو الحدود المعنية؟

مثال

تخيل أنك حاليا مدير تنفيذي للتسويق، وترغب في أن تصبح رئيسا للتسويق. يمكن أن يكون الهدف المحدد هو “أريد أن اكتسب المهارات والخبرة اللازمة لأصبح رئيسا للتسويق داخل مؤسستي، حتى أستطيع أن أقوم ببناء مسيرتي وقيادة فريق ناجح”.

2. قابلة للقياس

من المهم أن يكون لديك أهداف قابلة للقياس، بحيث يمكنك تتبع تقدمك المحرز والبقاء على الدافع. تقييم التقدم يساعدك على الاستمرار في التركيز، وتلبية المواعيد النهائية الخاصة بك، والشعور بالإثارة من الاقتراب من تحقيق هدفك.

وينبغي أن يتناول الهدف القابل للقياس اسئلة مثل:

كم الثمن؟

كم العدد؟

كيف أعرف متى يتم إنجازه؟

مثال

قد قياس هدفك من اكتساب المهارات لتصبح رئيس التسويق من خلال تحديد أنك أكملت الدورات التدريبية اللازمة واكتسبت الخبرة ذات الصلة في غضون خمس سنوات.

3. قابل للتحقيق

هدفك أيضا لابد إلى أن يكون واقعياً ويمكن تحقيقه ليكون ناجح. عند تحديد هدف قابل للتحقيق، قد تكون قادرا على تحديد الفرص التي سبق وان تجاهلها أو الموارد التي يمكن أن تقربك لتحقيق هدفك.

والهدف الذي يمكن تحقيقه عادة ما يجيب على أسئلة مثل:

كيف يمكنني تحقيق هذا الهدف؟

ما مدى واقعية الهدف، استنادا إلى قيود أخرى، مثل العوامل المالية؟

مثال

قد تحتاج إلى أن تسأل نفسك ما إذا كان تطوير المهارات المطلوبة لتصبح رئيس التسويق هو امر واقعي، على أساس الخبرة والمؤهلات الموجودة لديك. على سبيل المثال، هل لديك الوقت لإكمال التدريب المطلوب بشكل فعال؟ هل تتوفر الموارد اللازمة لك؟ يمكنك تحمل ذلك؟

4. ذات صلة

تتمثل هذه الخطوة في التأكد من أن هدفك يهمك، كما أنه يتوافق مع الأهداف الأخرى ذات الصلة. نحن جميعا بحاجة إلى الدعم والمساعدة في تحقيق أهدافنا، ولكن من المهم ان نكون المسيطرين عليها. لذلك، تأكد من أن خططك تدفع الجميع إلى الأمام، ولكن لا تزال مسؤول عن تحقيق هدفك الخاص.

ويمكن للهدف ذي الصلة أن يجيب على “نعم” على هذه الأسئلة:

هل هذا يبدو جدير بالاهتمام؟

هل هذا هو الوقت المناسب؟

هل هذا يطابق جهودنا / احتياجاتنا الأخرى؟

هل أنا الشخص المناسب للوصول إلى هذا الهدف؟

هل ينطبق على البيئة الاجتماعية والاقتصادية الحالية؟

مثال

قد ترغب في اكتساب المهارات لتصبح رئيس التسويق داخل مؤسستك، ولكن هل هو الوقت المناسب للقيام بالتدريب المطلوب، أو العمل نحو مؤهلات إضافية؟ هل أنت متأكد من أنك الشخص المناسب لرئيس التسويق؟

5. محددة زمنيا

كل هدف يحتاج إلى تاريخ مستهدف، بحيث يكون لديك موعد نهائي للتركيز عليه وللعمل من اجله. يساعد هذا الجزء من معايير أهداف سمارت على منع المهام اليومية من إعطاء الأولوية على أهدافك على المدى الطويل.

وعادة ما يجيب هدف محدد زمنيا على هذه الأسئلة:

متى؟

ماذا يمكنني أن أفعل خلال ستة أشهر من الآن؟

ماذا يمكنني أن أفعل ستة خلال أسابيع من الآن؟

ماذا يمكنني أن أفعل اليوم؟

مثال

قد يتطلب اكتساب المهارات لتصبح رئيسا للتسويق تدريبا أو خبرة إضافية، كما ذكرنا سابقا. كم من الوقت سوف ستستغرق للحصول على هذه المهارات؟ هل تحتاج إلى مزيد من التدريب، حتى تكون مؤهلا للحصول على امتحانات أو مؤهلات معينة؟ من المهم أن تعطي لنفسك إطارا زمنيا واقعيا لتحقيق الأهداف الأصغر اللازمة لتحقيق هدفك النهائي.

الفوائد وعيوب سمارت

سمارت هو أداة فعالة توفر الوضوح والتركيز والتحفيز الذي تحتاج إلى تحقيق أهدافك. ويمكن أيضا تحسين قدرتك على الوصول إليها عن طريق تشجيعك لتحديد أهدافك وتحديد موعد الانتهاء. أهداف سمارت هي أيضا سهلة الاستخدام من قبل أي شخص، في أي مكان، دون الحاجة إلى أدوات متخصصة أو التدريب.

وتوجد تفسيرات مختلفة عن سمارت يعني أنه يمكن أن تفقد فعاليتها أو يساء فهمها. بعض الناس يعتقدون أن سمارت لا تعمل بشكل جيد للأهداف طويلة الأجل لأنها تفتقر إلى المرونة، في حين أن البعض الآخر يشير إلى أنه قد يخنق الإبداع.

سمارت هو أداة راسخة يمكنك استخدامها للتخطيط وتحقيق أهدافك. والأكثر شيوعا هو أن الأهداف يجب أن تكون محددة وقابلة للقياس، يمكن تحقيقها، ذات الصلة، ومحددة زمنيا.

عند استخدام سمارت، يمكنك إنشاء أهداف واضحة، يمكن تحقيقها وذات مغزى، وتطوير الدافع، وخطة العمل، والدعم اللازم لتحقيقها.


شركة سعودية متخصصة في الاستشارات الإدارية، تسعى إلى مساعدة رواد الأعمال في تسريع نمو المشاريع الناشئة من خلال تقديم الخدمات والحلول المصممة لتعزيز أداء العمل والوصول إلى أهدافهم. للتواصل مع الكاتب:


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *