2017/08/18 – بيئة عمل

هل ينبغي على الشركات الصغيرة ممارسة إدارة الجودة ؟

إدارة الجودة الشاملة هي الجهود المتفانية لتوفير مستوى متزايد باستمرار من الجودة في محاولة للحفاظ على الاهتمام (وتكرار التعامل) مع العملاء. تمارس الشركات الكبيرة على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم فحص منتجاتها وخدماتها باستمرار من خلال ممارسة إدارة الجودة الشاملة لتحسين قدرتها التنافسية، مع إيلاء اهتمام خاص لقاعدة عملائها الأساسية. فلماذا لا يمكن للشركات الصغيرة أن تفعل الشيء نفسه؟

الجواب القصير هو: يمكنهم. ولكن إذا كنت صاحب شركة صغيرة وتريد تطبيق هذه الممارسة التحليلية لإدارة الجودة الشاملة لشركتك، هناك عدد قليل من المصاعب يجب أن تكون على بينة، كل منها يمكن أن تؤدي إلى تكاليف مفرطة على شركتك.

فوائد إدارة الجودة الشاملة:

عندما تتكدس الإيجابيات والسلبيات، وإمكانية تعزيز نجاح شركتك يجعل تنفيذ فلسفة إدارة الجودة الشاملة لشركتك جذابة للغاية.

أولئك الذين شرعوا في تحليل إدارة الجودة الشاملة لديهم الخبرة إلى فهم أفضل لاحتياجات عملائهم، زيادة إجمالية في رضا العملاء، وأفضل في حل المشكلات. بالإضافة إلى ذلك، مكنت إدارة الجودة الشاملة العديد من الشركات لتوحيد القوى العاملة لديها على الرغم من مستويات تعزيز الحافز- مكافأة رئيسية يأمل الكثير لتحقيقها نتيجة لهذه العملية.

كل هذا يؤدي إلى علاقات أقوى مع الموردين، وعدد أقل من أخطاء المنتج والعرض وانخفاض ملحوظ في فشل العمليات التجارية.

الجانب السلبي لإدارة الجودة الشاملة للشركات الصغيرة:

على الرغم من أن المعلومات القيمة التي يتم تسليمها من خلال إدارة الجودة الشاملة يجعلها جذابة للغاية، لكن لا شيء يأتي بدون تكلفة. وهذه التكلفة يمكن أن يكون مبالغا فيه، حتى بالنسبة للمنظمات على نطاق واسع.

وكشف النقاب عن نقاط القوة والضعف في مؤسستك، فإن النتائج المستمدة من تحليل إدارة الجودة الشاملة يمكن أن يؤدي إلى زيادات كبيرة تتعلق بالتدريب الإضافي للموظفين، فضلا عن الاستهلاك المفرط لوقت الإدارة. بالإضافة إلى ذلك، قد تشمل العملية زيادة في الأوراق وعدم تلبية الاحتياجات الفردية لأعمالك الصغيرة بسبب التركيز على “العملية” بدلا من “النتائج”، حيث يجب تركيز جهودك.

قد يبدو هذا واضحا، ولكن الهدف النهائي من أي منظمة يحركها العملاء، سواء كانت كبيرة أو صغيرة، وينبغي أن تكون خدمة العملاء لها الأولوية. وعندما يتعلق الأمر بتنفيذ إدارة الجودة الشاملة للشركات الصغيرة، وهذا أمر حيوي بشكل كبير و سيأخذ الكثير من الوقت.

وكثيرا ما تواجه الشركات الصغيرة قيودا على الشؤون المالية والأفراد والمعدات بينما تعاني في ظل العبء الإضافي المتمثل في الضعف المرتبط بالتحولات التي لا يمكن التنبؤ بها في سلوك المستهلك. إن أفضل طريقة للتعويض عن هذا الضعف هو تطوير علاقة مع قاعدة عملائك.

لتعزيز العنصر الأساسي من عناصر إدارة الجودة الشاملة، فمن الأهمية أن يكون الموظفون على فهم تام بالعملية الشاملة ويلتزمون بتنفيذها بنجاح. لذلك، يجب على أصحاب الشركات الصغيرة توظيف واستبقاء الموظفين ذو الجودة العالية وتدريبهم وتحفيزهم للعمل بشكل متماسك كفريق واحد متعدد الوظائف، مما يؤدي إلى زيادة كفاءة تحديد الهوية والقرار، وتنفيذ العمليات وعموما الإنتاجية في جميع العمليات التجارية.

وسيكون لهؤلاء الموظفين “المدربين لإدارة الجودة الشاملة” سيطرة أكبر على عملهم وإحساس أكبر بالملكية في الشركة، مما يؤدي إلى حملة طبيعية نحو رضا العملاء وزيادة ملحوظة في النجاح العام للمشروع.


شركة سعودية متخصصة في الاستشارات الإدارية، تسعى إلى مساعدة رواد الأعمال في تسريع نمو المشاريع الناشئة من خلال تقديم الخدمات والحلول المصممة لتعزيز أداء العمل والوصول إلى أهدافهم. للتواصل مع الكاتب:


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *