2016/02/24 – بيئة عمل

23 طريقة لجعل بيئة العمل أفضل

إن كنت تريد إنشاء أو تطوير مشروعك بشكل ناجح، فأنت تحتاج إلى موظفين منتجين و سعداء في نفس الوقت. لكن يا ترى ما هو السر في جعل موظفيك راضين؟ السر هو المحافظة على بيئة عمل رائعة لهم.
كل منا يتمنى أن يتحول مكان العمل من مكان نقضي به وقتًا معينًا و نأخذ في المقابل راتب، إلى مكان نريد قضاء أوقاتنا فيه و نحبه حيث نجد فيه الراحة و الإنسجامية. فكل التغييرات سواءً كانت مادية (كتغيير الإضاءة مثلا) أو في إعادة هيكلة الشركة و تغيير ما يسمى بالثقافة الخاصة بها سوف تساعد في تحويل مكان العمل من مكان ممل إلى مكان ممتع، لن يساعد فقط في إبقاء الموظفين سعداء، و إنما سيجذب لك موظفين جدد أيضا.
السؤال الآن، كيف نجعل بيئة العمل أفضل؟ صحيفة ذا بيست ديلي سألت اصحاب الشركات و الخبراء لإعطائهم أفضل النصائح، و هذه مجموعة من النصائح التي ذكروها::

١. قم بتوظيف الأشخاص الملائمين.
“نوع الأشخاص الذين يتم توظيفهم هو الذي سيحدد بيئة العمل لأنهم سيساهمون فيها. احرص على توظيف أناس يعملون بجدية و احتراف، و يستطيعون العمل ضمن فريق و بوسعهم المساهمة في جعل بيئة العمل إيجابية، لأن تفاحة فاسدة واحدة ستفسد الصندوق بأكمله”

٢. تخلص من السموم
“من المذهل أن نرى كيف أن تصرفا سيئا واحدا يؤثر على أداء الجميع بشكل سيء. لا أستطيع أن أصف لك كمية الشكر التي تأتيني بعد تخلصي من موظف أو موظفة سيئين. صحيح أنها صعبة في التنفيذ، لكن في النهاية سترى كيف كانوا مؤثرين في بيئة العمل، ليس ذلك فحسب، بل أنها ملحوظة أيضا لدى زبائننا.

٣. حافظ على مقر العمل نظيفًا و مريحًا و مزينًا بشكل جميل.
“العمل في مكتب نظيف و جذاب له تأثير عظيم على تحسين التواصل بين الموظفين و مديريهم. حتى ان كانت الشمس لا تصل إلى المكاتب، حاول توفير أجواء تدعو للاسترخاء مع أثاث مريح، وفر للجميع ما يحتاجونه و أكثر. قد ترى أن هذه الطريقة مكلفة في البداية، لكنك بذلك ستُري الموظفين بأنك تهتم بهم بالفعل لأنك استثمرت في راحتهم”

٤. تأكد أن الإضاءة ممتازة.
“أفضل نصيحة أستطيع إعطاءك هي أن توفر للموظفين مكانًا بإضاءة طبيعية. الإضاءة الضعيفة أو القوية جدًا قد تتعب أعينهم و تتسبب لهم في الصداع، و هذه المشاكل ليست في بيئة العمل الجيدة و الطموحة. في المقابل، الإضاءة الجيدة ستجعلهم نشيطين طوال اليوم. إذا لم تتوفر الإضاءة الطبيعية، حاول تمثيلها عن طريق وضع إضاءة بتدرجات مختلفة.

٥. ضع مكانًا للاستجمام.
“وفر مكانًا منفصلا للموظفين لكي يسترخوا به، دائما ما نحتاج إلى ترك العمل لفترة بسيطة للاسترخاء و للتحدث الى زملائنا و تجديد نشاطنا العقلي. بتوفير هذا المكان المنفصل سنجعل الوقت المستقطع أفضل بعيدًا عن إزعاج البقية”

٦. ضع سبورة في أحد الجدران.
“وضع سبورة كبيرة في أحد الجدران يساعد على تعزيز الروح الجماعية في العصف الذهني، و هي فكرة جيدة لأنها تتيح للجميع النظر إليها و إضافة أفكارهم لها. سيقوم المظفون بتصويرها بهواتفهم لتذكرها لاحقًا في الاجتماعات و بذلك سيبقى العمل الأهم أمام أعين الجميع، و ستبقى الحماسة دائمة”،

٧. اجعل موظفيك مرتاحين.
“نحن نترك الموظفين يختارون مكاتبهم بأنفسهم، البعض سيختار كرسيا مريحا و الآخر سيختار كرة كبيرة يجلس عليها للتمرين و العمل معا، و كذلك النباتات و غيرها. و نثق أيضا في موظفينا بأخذ وقت للاستراحة متى ما شاؤوا للعب أو لتجديد النشاط”

٨. شجعهم لجعل مكانهم خاصا بهم.
“إعطاء الفرصة و الحرية للموظف بترتيب و تزيين مكتبه كما يشاء هي أفضل طريقة تجعله مرتاحا أكثر في مكتبه. فبدلا من توحيد المكاتب للجميع، حدد لهم ميزانية ينسقون بها مكاتبهم كما يرغبون”، الرئيس التنفيذي في UsersThink

٩. تعزيز التعاون.
“سواء كانت المكاتب متصلة بجانب بعضها أو على شكل مربعات، تأكد من ترك مكان واسع لهم لكي يعملوا معا. هذه الطريقة ستشعل شرارة الإبداع للفريق و بطريقة غير مباشرة ستجلهم يهتمون بعملهم و بزملائهم” مديرة التسويق في Four Mine

١٠. الأكل سوية.
“هناك طريقة بسيطة و فعالة في تحسين علاقة الموظفين ببعضهم، ألا و هي أن يأكلوا سوية. لن تحتاج إلى إنفاق الكثير من المال، تستطيع مثلا طلب بيتزا أو من مطاعم الوجبات السريعة. تحدث قليلا في البداية ثم اتركهم للتحدث إلى بعضهم البعض”

١١. تقديم الأنشطة الترفيهية خلال اسبوع العمل.
“في كل شهر، نقوم بعمل نشاط ترفيهي من اقتراح الموظفين لزيادة الروابط بين الجميع. فمثلا في بعض الأحيان نقوم بحفل عيد ميلاد احدنا أو نلعب كرة القاعدة و بعضنا يقوم بالشواء، كل ذلك يحصل خلال ساعات العمل كشكر للموظفين على جهودهم المبذولة و للإيحاء بقصر اسبوع العمل و تحسين ثقافة الشركة”,

١٢. اجعل الموظفين يتحركون.
“لا تدع الموظف يشعر بأنه مقيد بكرسيه أبدا. الجلوس في الكرسي لا يعني دائما أداءً أفضل، حاول التحرك قليلا أو اعمل واقفًا أو اذهب لجلب قهوة قريبة من عملك مشيًا على الأقدام. حرية الحركة تؤدي إلى حرية الفكر”,

١٣. ركز على الصحة و الرياضة.
“ابتداع بيئة عمل تركز على جوانب صحة الموظفين هو مفتاح للنجاح. رتبنا في مقرنا “أربعاء الصحة” حيث يستطيع الموظفون المشاركة في نشاطات اليوغا مثلا أو احضار حيواناتهم الأليفة لأنها تساعدهم على تخفيف الإجهاد. هذه التعديلات البسيطة تجعل منهم سعداء و فعالين”,

١٤. استخدم مكالمات الفيديو مع الموظفين.
“في عصر التقدم التكنولوجي أصبحنا لا نرى بعضنا البعض و ننسى أن المقابلة وجها لوجه هي شيء مهم، البريد الإلكتروني لا يُشعر المتحادثين بأنه شخصي أو قد يُفهم بشكل خاطئ. جرب مكالمات الفيديو و ستتفاجأ بردة الفعل و الإعجاب”,

١٥. أعد صياغة التعليمات.
“استبدل “يجب عليك” بكلمة “دعنا” عندما تتحدث إلى موظفيك، تغيير بسيط لكنه فعال في إيصال الأوامر للموظف و كأنها مهمة مشتركة بين الجميع. تستطيع بالطبع استخدامها في جميع المهام الصغيرة منها أو الكبيرة، و بمجرد التعود على هذه العقلية، ستلاحظ الفروق في معرفة كل شخص لمهامه و ماذا عليه فعله، و النتيجة ستكون بيئة تعاونية أفضل”.

١٦. لا تحملهم مالا طاقة لهم به.
“من أكثر أسباب ترك الموظف لعمله هي أن مديريه يوكلونه بأعمال شخصين أو أكثر. من المهم جدا أن لا تعطيه أكثر مما يستطيع انهاءه. فإذا واجهتك أعمال كثيرة بشكل مفاجئ، استعن بموظفين من الخارج لعملها”, شريك إداري في Cavalier.

١٧. كن مرنًا.
“أشجع موظفي دائما على التعامل مع حياتهم الشخصية و كأنهم هم المدير التنفيذي، إلا إن تعارضت مع اجتماع. انا كمديرة، لن أتردد في الذهاب إلى موعد الطبيب في ساعات العمل، أو الذهاب لقص شعري، و أشجعهم على نفس الشيء. الموظف الجاد يستطيع جدولة حياته الخاصة و حياته العملية بشكل موزون و فعال كأي رئيس تنفيذي. لم نجعلهم يعملون طوال اليوم و نجعل أعمالهم الخاصة مكتظة قبل و بعد العمل؟”, المديرة العامة في
Funtrepreneur

١٨. اجعل الشفافية شعارك.
“دائما ما تظهر الشائعات في الشركة بسبب الغموض و عدم الإفصاح عن بعض الأمور التي تخص التغييرات في العمل أو نظام التعويضات على سبيل المثال، لابد من أن تجعل التواصل بين جميع من في الشركة صريحا و واضحًا لا تشوبه شائبة” مديرة الإبتكار في
Talent Think Innovation.

١٩. درب موظفيك جيدًا.
“أغلب الموظفين لديهم الرغبة في العمل بشكل ممتاز، لذلك أعطهم الأدوات اللازمة عن طريق تدريبهم و تعليمهم بالتحديد ما يجب عليهم فعله و كيفية عمله و ماهم مسؤولون عنه، بالإضافة إلي التواصل الدائم لتفادي الأخطاء. هذه الطريقة تفيد العمل و الموظف لكي يتطور”

٢٠. ضع قاعدة واضحة لاسخدام الهاتف أثناء الاجتماعات
“هل سبق و أن حضرت اجتماعا مع شخص لا يترك هاتفه؟ حدد ما هو مقبول في قاعة الاجتماعات. قاعدتي هي ان تعيش في اللحظة؛ ان لم يكن لديك شيئا تضيفه إلى الاجتماع، فلا تحضره أساسا”

٢١. أعط ردة فعل دائما.
“ردود الفعل الإيجابية تحفز الموظفين و تُشعرهم بأن مُقدر لما فعلوا و كيف أن عملهم يساهم في إنجاح العمل بأكمله. هذا يعني أن لا تكتفي بقول “أحسنت صنعًا” و إنما تستقطع من وقتك قليلا و تتحدث معهم و تبين لهم مدى إعجابك بعملهم و كيف أنه سيؤدي إلي نمو الشركة”,

٢٢. كن متقبلا لردود الفعل أيضا.
“ عندما تُشرك طاقم عملك في مهمة اتخاذ القرارات، ستساعد في ترك بصمة جيدة على بيئة العمل، و بالتالي شعور الموظفين بأنهم مهمين في الشركة. لا تتردد في سؤال موظفيك عن رأيهم في أي مهمة كانت، أو حتى سؤالك لقطاع كامل عن ماذا يشعرون تجاه قائد فريقهم. ذلك سيجعل من الجميع سعداء و سيتطور العمل بشكل رائع”

٢٣. قل “شكرا لك.
“اخلق ثقافة التقدير بين افراد الفريق. فالتقدير يزرع الحيوية فينا و يحوّل المؤسسة إلى مكان جميل، و يشعل فينا الحماسة و يزيد الإبداع و يبني الثقة. بيّن أهمية الفريق و اشكر أفراده على مساهماتهم. فبعد أن يعمل الموظف بجد و اجتهاد، حتى كلمة “شكرً لك” قد تعني له الكثير


شركة سعودية متخصصة في الاستشارات الإدارية، تسعى إلى مساعدة رواد الأعمال في تسريع نمو المشاريع الناشئة من خلال تقديم الخدمات والحلول المصممة لتعزيز أداء العمل والوصول إلى أهدافهم. للتواصل مع الكاتب:


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *