2015/11/14 – توظيف

نصائح عامة في المقابلة الشخصية

من المعلوم أن السيرة الذاتية والمقابلة الشخصية تشكلان جزءًا كبيرًا من فرصة الحصول على الوظيفة المقدم لها، في هذه التدوينة، سنستعرض بعض النصائح العامة والأخطاء الشائعة وكيفية تفاديها.

  • حدثني عن نفسك:

يكاد يكون هذا السؤال هو السؤال الأشهر دائمًا في أي مقابلة شخصية. من الخطأ التحدث طويلًا والاستغراق في الحديث عن حياتك الشخصية، تحدث عن حياتك الشخصية بإيجاز سريع، ثم اعرض عليهم خبراتك ومهاراتك العملية، وأنك مستعد للنجاح في عملك ومنصبك الجديد-إذا تم عرضه عليك مسبقًا-.

  • دع كلامك واضحًا ومختصرًا:

جاوب على قدر السؤال دائمًا، لا تسهب في إجاباتك وتذكر تفاصيل كثيرة لا داعي لها، لأنه من المحتمل أن تكون هذه التفاصيل مفاتيح لأسئلة إضافية قد تطرح عليك.

  • ما هي نقاط قوتك؟

يجب عليك أن تكتب قائمة بنقاط القوة لديك قبل المقابلة، وكلما كانت مربوطة بعملك الجديد وإنجازاتك السابقة ستكون حظوظك أكبر لإقناع المقابِل.

  • ما هي نقاط ضعفك؟

يوجد أكثر من طريقة للإجابة على هذا السؤال، فمثلًا تستطيع أن تخبرهم أنه من خلال وصفهم لمنصبك الجديد أنك تملك كل المقومات للقيام بأعمال هذا المنصب، وأيضًا تستطيع أن تقول أنك تملك التعليم والخبرة الكافيين لهذا العمل الجديد. وتستطيع أن تخبرهم أنه لا يوجد شخص كامل، ولكن تستطيع بالعمل الجماعي تفادي نقاط ضعفك ونقاط ضعف بقية الموظفين.

  • تجارب عملك السابق:

من المحتمل جدًا أن يتم سؤالك عن منصابك والشركات التي عملت بها سابقًا، لا تذكر أبدًا أي عيب لشركاتك السابقة، وأخبرهم أن تنقلك كان بسبب طموحك العالي ووجود فرصة تطويرية وعملية أفضل من السابقة.

  • أين ترى نفسك بعد خمسة سنوات من الآن؟

أخبرهم أن لك أهدافًا معينة للسنوات القادمة، وأنه من خلال عملك الجاد وتجاربك المتنوعة تستطيع أن تكون مسؤولًا عن إدارة معينة أو قطاع معين.

  • قراءة نشاط وأخبار الشركة:

يفضّل أن تزور موقع الشركة وأن تقرأ آخر أخبارهم ومشاريعهم، وقراءة التقرير السنوي الأخير وقبل الأخير-على الأقل-لتتشكل لديك صورة واضحة عن الشركة، فهذا بلا شك سيساعدك كثيرًا أثناء المقابلة.

  • ما هي اهتماماتك؟

قد يُطرح عليك هذا السؤال لمعرفة اهتامامتك الشخصية-التي لا ترتبط بعملك-، حاول قدر الإمكان ربطها بوظيفتك ووظائفك السابقة، وإذا استطعت أن تربطها بنشاط الشركة الجديد فسيكون ذلك جيدًا.

  • هل تستطيع العمل تحت الضغط؟

يجب عليك أن تجاوب هذا السؤال بثقة، وتدعم إجاباتك ببعض الأدلة من عملك السابق.

  • المظهر الجيد:

احرص على أن يكون مظهرك جيدًا في المقابلة الشخصية، فقد يكون في بعض الأحيان مظهرك يوازي-تمامًا-أهمية عملك السابق وخبراتك السابقة.

  • تعلم أساليب الإقناع:

قد يطلب منك الشخص الذي سيوظفك إقناعه بشيء معين، مثلًا، قد يقول لك: كيف تستطيع أن تقنعني لأشتري منك هذا الجوال؟ يجب أن تخبره أنك تعلم مواصفات هذا المنتج جيدًا وتعلم احتياج واستعمال هذا العميل جيدًا، ومن ثم تستعرض عليه مواصفات هذا الجوال التي يحتاجها عميلك لتسهل عليه أمور عمله ويومه.

  • الراتب:

من المتعارف أن يتم سؤالك عن الراتب الذي تطمح للحصول عليه في هذه الشركة، لا تبدأ بالمفاوضة أنت، اجعل الرقم الأول يأتي من طرفهم، وتستطيع أن تقول مثلًا: “لست مطلعًا على سلم رواتبكم في الشركة”. لا تجعل المقابِل يتصور أن الراتب هو أهم ما تطمح إليه، وأخبرهم أنك تطمح للصعود وتطوير نفسك أكثر من الراتب.

  • صف نفسك بكلمة واحدة:

قد يُطرح عليك هذا السؤال الشهير، ولا يوجد لهذا السؤال إجابة واحدة فقط، تستيطع إخباره بشكل عام: طموح، جاد، ملتزم…إلخ. فقط بيّن للمقابِل بعض الصفات العامة التي تتميز بها والتي تعرضت للحديث عنها أثناء مقابلتك بكل ثقة.

  • نبرة الصوت وطريقة الكلام:

اجعل نبرة صوتك متوسطة مسموعة، واجعل كلامك بسرعة معقولة بحيث يتسطيع من يسمعك أن يركز معك، لأنه في الغالب سيكون يسجل بعض ملاحظاته على ورقة.

  • اربط حديثك بالسيرة الذاتية:

تأكد أن من سيقابلك قد قرأ سيرتك الذاتية وقد يسألك عن أي شيء فيها، كن واثقًا من كل كلمة تكتبها في سيرتك الذاتية وجاهزًا لتوضيح أي أمر قد يبدو غير واضح بالنسبة لهم.

سعيد الغامدي


شركة سعودية متخصصة في الاستشارات الإدارية، تسعى إلى مساعدة رواد الأعمال في تسريع نمو المشاريع الناشئة من خلال تقديم الخدمات والحلول المصممة لتعزيز أداء العمل والوصول إلى أهدافهم. للتواصل مع الكاتب:


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *