2015/09/28 – بيئة عمل، تطوير وتدريب

١٠ طرق لكي تكون ناجحًا بشكل رائع في عملك الجديد.

لقد حصلت علي عمل جديد، في شركة عظيمة، تهانينا.

يومك الأول في عملك الجديد قد يكون يومك الأول لباقي حياتك أو الأول لسلسلة من الأيام المتكررة، حيث كل يوم سيبدو مثل الذي قبله، وعملك الجديد سيبدو بسرعة مثل عملك القديم.

لكي تتاكد ان هذا لن يحدث، هذه عشرة أمور لكي تبدو مختلفًا ومميزًا:

١. تصرف كأنك لاتزال في المقابلة:

ما إن يتم توظيفك، فمن الطبيعي أن تشعر بإحساسٍ قريبٍ للإنجاز، و من السهل أن تشعر بأنك منتمي.

لأنه في النهاية، هم من قاموا بتعيينك، صحيح؟ أنت رائع والشركة عبقرية لأنهم تعرّفوا على روعتك.

ليس بهذه السرعة و هذه السهولة. طبعا تم تعيينك، وبالحقيقة قد تكون رائعًا، لكنك لم تقم بشيء لشركتك الجديدة حتى الآن. كل ما أظهرته أنك تملك بدايةً جيدة.

الآن أنت بحاجةٍ إلى أن تُثبت أنك تستحق ذلك. فكر بأيامك الثلاثين أو التسعين كمقابلةٍ مطولة. اِظهر كل يوم وأنت تفكر أنك بحاجة إلى أن تثبت استحقاقك للعمل. ستحتاج إلى أن تعمل بجدٍّ أكثر، وبذكاءٍ أكثر. لن تقبل بالعاده وبالمختصر ستثبت أنك تنتمي.

٢. انظر إلى مديرك كشخص تساعده لا كشخص يخبرك ماذا تعمل:

نعم. نظريا، مديرك يحق له أن يخبرك ماذا تعمل. لكن ذلك ليس ماتم تعيينك من أجله.

هذه مقاربة أفضل: مديرك لديه أمور يحتاج لعملها. أنظر لعملك على أنه وسيلةُ مساعدةٍ لتحقيق هذه الأمور. كلما ساعدت أكثر في تحقيق هذه الأمور، كلما كان تقيّدك أفضل.

إضافةً ستجد أنه من الأسهل أن تعمل بجهدٍ أكثر عندما تكون تساعد أحدهم بدلاً من إطاعتهم، و ستستمتع بعملك أكثر أيضًا. إنه من الممتع أكثر والمجزي كذلك أن تُساعد بدلاً من أن تؤمر.

٣. ابنِ علاقاتك بالاعتماد على الأداء لا المحادثات:

الشركات العظيمة التي لديها ثقافات كبيرة ترحب بالموظفين الجدد، الشركات الأخرى تخرج عن طريقها لتقابلك وتتعرف عليك.

هذا رائع، لكن العمل لا يزال يتضمن العمل، وليس المحادثه فقط. كن لطيفًا، كن مسالماً، كن نفسك لكن تذكر دائمًا أن أفضلَ علاقاتِ العملِ مبنيةٌ على الإحترام و الثقة، و هذان مبنيان على الأفعال والأداء، وليس فقط على الكلام.

اثبت نفسك؛ ساعد، تبين، قابل كل ملاحظة، اكتسب الإحترام والثقة من الآخرين وستبني علاقات احترافية عظيمة، وكذلك علاقات صداقة عظيمة.

٤. امشِ الميل الإضافي مبكرًا، و دائمًا:

مبكرًا قد لا تكون لديك المهارات التي تحتاجها. قد لا تكون لديك كل الخبرات. وقد لا تكون لديك كل العلاقات والإتصالات. لكن تستطيع امتلاك القدرة على العمل بجدٍّ أكثر.

اعمل بجهد، و الكل حولك سيُسامح فقدانك لمهارةٍ معينة أو خبرةٍ معينة. سيعلمون أنك تحاولوفي بعض الأحيان، أو على الأقل خلال فترةٍ من الزمن سيكون هذا هو المهم.

٥. تنبّه إلى الأداء العالي وقلده:

كل منظمة مختلفة عن غيرها، هذا معناه أن المفتاح لأعلى أداء في هذه المنظمات مختلف كذلك.

قد يكون الموظفون الأعلى أداءً يعملون أكثر أو ساعات مختلفة. قد يكون بناء العلاقات مهم أكثر من الشراء المقطعي. قد تكون المرونة أهم من الطريقة.

اختر الموظفين الأعلى أداءً وقم بدراستهم. إكتشف ما الذي يجعلهم يبدعون. كيف يحلون المشاكل، كيف ينفذون القرارات. ليس هناك حاجة لاختراع العجلة الكبيرة للأداء العالي، وفّر ذلك لحينما تكون من ذوي الأداء العالي  وتريد أن تكون أفضل.

٦. فكر بثلاث خطواتٍ للأمام:

لاعبوا الشطرنج العظماء يفكرون مسبقًا، الخطوة الحالية تبني قاعدة من الخطوات المستقبلية.

بإمكانك ممارسة ذلك في العمل. فكر إلى أين قد تصل بك هذه المهمة المعينة. فكر كيف تستطيع أن تستفيد من مسؤولياتك الحالية. فكر بأي مهارةٍ قد تستطيع تَعلُّمَها أو رؤيةٍ قد تكتسبها أو علاقاتٍ قد يمكنك بناؤها… و هكذا في كل مهمة، في كل مشروع، و في كل عمل قد يؤدي إلى عدد من المسؤوليات الكبيرة.

فكر بواجباتك الحالية كقطعة واحدة من أحجية، أحجيةٌ أنت تتمكن من وضعها معًا وبالنهاية تبنيها.

٧. جد طريقةً لكي تتميز:

لدينا موظفين متميزين في شركةهوب سبوت”. نشعر بأن لديهم قوىً كبيرة تجعل منهم متميزين بطريقةٍ معينة. قد يكونون أذكياء بشكل لا يُعقل، أو مبدعين، أو لديهم مصادر أفضل، أو ناجحينكلٌّ من موظفينا مميزٌ بطريقةٍ خاصةٍ وفريدةٍ.

اعمل بجهد أكثر لتصبح معروفًا بشيء معين. كن معروفًا بالإستجابة الأسرع أو الأبكر، أو دائمًا تَعرُض المساعدة قبل أن يُطلب منك ذلك. كن القائد المعروف في تغيير الموظفين الذين يعانون، أو أنشئ أكبر مساحة للمهارات و بناء الجسور بين الأقسام المختلفة.

اختر مهمة تستحق العناء، مهمةٌ تفيد الشركة بحق، وكذلك تفيد الموظفين الآخَرين. و اعمل لإتمام تلك المهمة. في تلك الحالة ستتميز بأفضل طريقة ممكنة.

٨. أنشئ مشروعك الخاص:

من المتوقع النجاح أو البراعة بمشروع تم تعيينه لك، أما النجاح في مشروعٍ قمت بإنشائه بنفسك هو استثنائي.

المفتاح لذلك هو أن تأخذ مجازفةً شخصية بمشروعٍ جديد (ذلك بعد أنت تتأكد بأن المخاطرة يعاونك فيها شركتك و زملاؤك).

مثال على ذلك، كان لدينا عضو من فريق المبيعات آمن بشغف أنه بالإمكان  بناء قناة شريكة. لم يكن الفريق متفائلا بشأنها. لكنه قام بذلك على أي حال. فعلها في وقته الخاص، عمل متأخرًا، محاولاً بطرقٍ مختلفة، وبالنهاية وجدها. هو الآن يدير واحدة من أسرع و أكثر الفرق إنتاجية في الشركة. هو كذلك ساعد بإنشاء نموذج لكيفية و إدارة عمل التجارب في هوب سبوت.

أعلم أنك تفكر: “انتظر، فعلها في وقته الخاص؟ نعم فعل ذلك. قرر أن يثبت نفسه. إذا فشل، كان هناك تكلفة قليلة للشركة لذلك لم يكن هناك شي للخسارة.

لكن من أجله هو والشركة، كان هناك الكثير من الفائدة بعد نجاحه.

لست مضطرًا للإنتظار لكي يتم سؤالك. لست مضطرًا للإنتظار ليتم تعيينك، اختر مشروعًا جانبيًا بحيث أنك إذا فشلت لن يكون هناك أذًى لأحد، وخذ فرصتك. لن تعرف كيف ستبدو الأمور وكيف ستؤثر على مستقبلك الوظيفي.

٩. ابحث عن من يساعدك:

أنت جديد، يُفترض من الناس أن يساعدوك، صحيح؟

هذا صحيح وخاطئ.

تستطيع أن تبدأ بمساعدة الناس الآن. إذا رأيت شخصًا يعاني ولاتعرف ما الذي يمكن أن تعمله قل أنا جديدٌ هنا لكن بالإمكان أن تخبرني ما الذي يمكن أن أعمله، أريد أن أساعدك”. إذا كنت في اجتماع و شخص آخر كان قد تم تعيينه لمهمة أكثر من طاقته، توقف عنده لاحقًا واسأل إذا كنت تستطيع تقديم المساعدة. حتى لو لم تكن مقتنعًا بها، عرضك سيكون محل اعتبار.

تطوع للمساعدة في تخصص قد تحب الإلمام به أكثر، عملٌ في المبيعات؟ أنت قد تتطوع لتساعد فريق التسويق التابع لك لانشاء قطع جديدة. عملٌ في التسويق؟ قد تستطيع مساعدة فريق المهندسيين لكي يقوموا بإختبار على منتج جديد.

فقط تأكد أنك لن تصبح الشخص الذي يساعد الآخرين ولا ينجز الأمور المتعلقة به. لا أحد يحب ذلك الشخص.

١٠. لا تنسَ أبدًا لماذا تم تعيينك:

نعم، أنت تريد التعلم و أن تكبر. نعم، تريد أن تبني لك مستقبلاً. نعم، تريد أن تشعر بالسعادة والإكتمال.

و نعم، أنت تم تعيينك لتساعد لتطوير الأهداف والمهمات الخاصة بالشركة.

من الممكن أن تنجز أهدافك و أهداف الشركة معًا. تأكد من ذلك. بذلك أنت والشركة ستفوزون، أليست تلك العلاقة الواجبة بين الموظف والشركة؟


شركة سعودية متخصصة في الاستشارات الإدارية، تسعى إلى مساعدة رواد الأعمال في تسريع نمو المشاريع الناشئة من خلال تقديم الخدمات والحلول المصممة لتعزيز أداء العمل والوصول إلى أهدافهم. للتواصل مع الكاتب:


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *